fbpx

بالتزامن مع توجه رتل تركي إلى جبل الزاوية.. النظام يكثف من قصف المنطقة

كثفت قوات النظام والميليشيات الموالية لروسيا، قصفها المدفعي على جبل الزاوية في محافظة إدلب، بالتزامن مع توجه رتل تركي إلى المنطقة.

وقال مراسلنا إن “مدنيا قُتل، وأُصيب العديد من المدنيين بجروح، اليوم الخميس، جراء قصف مدفعي مكثف استهدف الأحياء السكنية والأراضي الزراعية في بلدات البارة والفطيرة وسفوهن وكنصفرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي”.

وردت فصائل “غرفة عمليات الفتح المبين” على خروقات قوات النظام وميليشياته، باستهداف أحد عناصر النظام داخل نقطة عسكرية على محور قرية “الملاجة” في ريف إدلب، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وتزامن القصف على جبل الزاوية، مع توجه تعزيزات عسكرية تركية تضم معدات هندسية للتحصين إلى بلدة “البارة”، حيث رجحت مصادر محلية أن “يكون الهدف منها التجهيز لإنشاء نقطة تركية جديدة بعد نقل نقطة المراقبة التاسعة من مورك إلى جبل الزاوية”.

وتتعمد قوات النظام بضوء أخضر من روسيا، استهداف الجيش التركي ومواقعه في الشمال السوري، بشكل متكرر، الأمر الذي ترد عليه القواعد التركية بقصف نقاط عسكرية للنظام وميليشياته في محافظة إدلب.

يذكّر أن قوات النظام والميليشيات الموالية لروسيا وإيران، ارتكبت مئات الخروقات منذ الإعلان عن اتفاق موسكو في الخامس من شهر آذار/مارس الماضي، وكان آخرها أمس الأربعاء، حيث تعرضت بلدة “الرامي” في جبل الزاوية لقصف مدفعي وصاروخي، ما أدى إلى إصابة ستة مدنيين معظمهم من النساء والأطفال.

ينص اتفاق موسكو المُبرم بين روسيا وتركيا، على وقف كامل لإطلاق النار بين النظام والمعارضة في إدلب، إضافة إلى تسيير دوريات روسية تركية على طريق حلب – اللاذقية المعروف باسم طريق الـ M4.