بالرصاص والشعارات الطائفية.. ميليشيات إيران تحتفل في حلب!

 

 

شهدت الأحياء الغربية في مدينة حلب، مساء أمس الأحد، احتفالات للميليشيات الأجنبية التابعة للحرس الثوري الإيراني، بعد إحرازها تقدماً واسعاً في ريف المحافظة الجنوبي.

وقالت مراسلتنا في مدينة حلب، إن “عشرات السيارات المحملة بالمقاتلين الأفغان والعراقيين والإيرانيين والسوريين، جابت شوارع الأحياء الغربية في حلب”.

ورفعت الميليشيات على سياراتها رايات الحرس الثوري وميليشيات حركة النجباء العراقية وحزب الله اللبناني ولواء فاطميون.

وتسببت الميليشيات بحالة من الذعر والرعب لدى السكان، نتيجة إطلاق الرصاص بكثافة وترديد شعارات طائفية، أبرزها: “لبيك يا حسين لبيك يا زينب”.

وأكدت أن “السيارات جابت شوارع المدينة للاحتفال بسيطرتها على قرى وبلدات جديدة في ريف حلب الجنوبي”.

ويأتي ذلك بعد سيطرة الميليشيات الممولة من قبل إيران على قرى وبلدات في ريف حلب الجنوبي، واقترابها من إحكام السيطرة على جميع المناطق الواقعة على الطريق الدولي في المنطقة ذاتها.

ويشرف الحرس الثوري الإيراني على قيادة العمليات العسكرية في ريف حلب الجنوبي، والتي تشارك فيها أبرز الميليشيات الممولة من قبل “طهران”.

يذكر أن الميليشيات الإيرانية تكبدت خسائر كبيرة على محاور ريف حلب، خلال الشهر الماضي، وفشلت في إحراز أي تقدم قبل في المنطقة، لكن الأوضاع الميدانية الأخيرة بريف إدلب الشرقي، ساعدتها في التقدم باتجاه الطريق الدولي الواصل بين حلب ودمشق.