بالمدفعية الثقيلة.. قوات النظام تقصف مناطق سكنية في إدلب

جددت قوات النظام والميليشيات الموالية لها، اليوم الثلاثاء، اعتداءاتها على المناطق السكنية في محافظة إدلب التي تشهد اتفاقا لوقف إطلاق النار منذ الخامس من شهر آذار/مارس الفائت.

وقال مراسلنا “أيهم البيوش” إن “قوات النظام والميليشيات الممولة من قبل روسيا روسيا المتمركزة في مدينة سراقب شرقي إدلب، قصفت قريتي الفطيرة والصالحية في ريف المحافظة الجنوبي”.

وأوضح أن “الاستهداف تم بقذائف المدفعية الثقيلة، لكن لم يتم تسجيل أي خسائر بشرية، حيث اقتصرت الأضرار على الماديات”.

وفي 22 الشهر الجاري، استهدفت قوات النظام بلدات الفطيرة والسفوهن في جبل الزاوية بريف إدلب، كما أصيب رجلين اثنين في قرية “الزقوم” بسهل الغاب في ريف حماة الغربي جراء استهداف سيارة كانا يستقلانها بصاروخ.

وكان مدير الدفاع المدني السوري في حلب “بيبرس مشعل” طالب في تصريح خاص لـ SY24، بضرورة إيجاد آلية محددة لمراقبة وقف إطلاق النار شمال سوريا، بهدف ردع قوات النظام وحلفائها عن استهداف المدنيين، وتأمين عودتهم إلى منازلهم.

يشار إلى أن مناطق جبل الزاوية تحديدا تتعرض منذ الإعلان عن وقف إطلاق النار، لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام والميليشيات الأجنبية المتمركزة في مدينتي كفرنبل ومعرة النعمان، بالرغم من الاتفاق التركي الروسي الأخير الذي ينص على وقف إطلاق النار في المنطقة.