بحثا مسألة انهيار الليرة.. لقاء بين رئيس الحكومة المؤقتة والمبعوث الأمريكي لسوريا

أكد رئيس الحكومة السورية المؤقتة “عبد الرحمن مصطفى”، أن اللقاء الذي عقده عن طريق “الأون لاين” مع نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى والمبعوث الخاص لسوريا “جويل رايبورن”، كان إيجابيا وتم خلاله عددا من القضايا الهامة وأبرزها الوضع الاقتصادي وانهيار الليرة السورية.

وقال “مصطفى” في تصريح خاص لـ SY24، اليوم السبت، إن “من أبرز المحاور التي تم التباحث بها هي تطورات كورونا في المنطقة وفي الشمال السوري، والإجراءات الوقائية التي اتخذتها الحكومة المؤقتة، وتمكين الحكومة السورية المؤقتة، ودعم المشاريع الجديدة”.

وأضاف “مصطفى” أنه “تم التباحث أيضا في “الوضع الاقتصادي الحالي، وخاصة في ظل دخول قانون سيزر حيز التنفيذ في شهر حزيران القادم، ومحاولة النظام الحصول على العملة الصعبة من المناطق المحررة، وإجراءات الحكومة السورية المؤقتة المتخذة لتحقيق الأمن والاستقرار”.

وفي ردمنه على سؤال حول متابعة الوضع الاقتصادي في ظل انهيار الليرة السورية وقرب تطبيق قانون سيزر، أجاب “مصطفى” أنه “تم التأكيد أثناء الاجتماع على ضرورة حماية المواطنين من انهيار العملة السورية، وما يمكن عمله لتخفيف أثر ذلك على المواطنين، وتحقيق الأمن والاستقرار في المناطق المحررة”.

وأكد “مصطفى” أن “اللقاء كان إيجابي، وتم الاتفاق على تكثيف التواصل و اللقاءات بين الحكومة و الجانب الأمريكي”.

والثلاثاء، عقد “مصطفى” اجتماعا عن طريق الإنترنت مع “رايبورن”، حضره كل من كل من اللواء الدكتور “سليم إدريس” وزير الدفاع، والمهندس “محمد سعيد سليمان” وزير الإدارة المحلية والخدمات، و”ياسر الحجي” مدير العلاقات الخارجية في الحكومة السورية المؤقتة، إضافة إلى “زهرة بيل” الرئيسة السياسية في البرنامج الأمريكي لدعم سورية.

ويتخوف سكان الشمال السوري من انهيار الليرة السورية الأمر الذي يلقي بظلاله على الأوضاع الإنسانية والمعيشية بسبب غلاء الأسعار وانتشار البطالة وقلة فرص العمل وغياب الدعم الإغاثي، وسط دعوات لاستبدال العملة المحلية بالدولار أو الليرة التركية.