بدء تنفيذ أولى خطوات اتفاق أنقرة وواشنطن حول المنطقة الآمنة في سوريا

بدأت تركيا والولايات المتحدة بتجهيز مركز العمليات المشتركة على الأراضي التركية، وذلك في إطار خطة تم الاتفاق عليها بين الجانبين لإنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا.

وذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان، يوم الثلاثاء أنها شرعت مع وفد أمريكي مكون من 6 أشخاص في أعمال تركيب البنية التحتية لمركز العمليات المشتركة المقرر إنشاؤه بولاية “شانلي أورفة” جنوبي تركيا، وذلك ضمن اتفاق المنطقة الآمنة في سوريا. 

ولفتت إلى أنه تم توفير جميع المعدات الخاصة بالمركز بما فيها المتعلقة بالمهام الحساسة مؤكدة اهتمامها باستمرار العمل على تأسيس وتفعيل المركز بأسرع وقت ممكن ودون أي تأخير.

وكانت صحيفة “خبر تورك” التركية أكدت أن أنقرة بقيت مصرّة خلال مفاوضاتها مع واشنطن على منطقة آمنة بمسافة 460 كم وبعمق 32 كم، في حين أن الولايات المتحدة كانت مرنة بعرضها الذي تضمن مسافة 140 كم بعمق 3-7 كم، وكانت حريصة على الوصول إلى تفاهم. 

وأضافت أن مركز العمليات المشتركة سيحدد عرض وعمق المنطقة النهائي وكذلك الأماكن التي ستسحب ميليشيات قسد أسلحتها الثقيلة منها بعيداً عن الأراضي التركية. 

وأشارت إلى أن الانسحاب لن يشمل في المرحلة الأولى المناطق السكنية إنما خارجها، على أن يتم الانتقال لإخراج ميليشيات سوريا الديمقراطية من كامل المنطقة فيما بعد.

يُذكر أن واشنطن وأنقرة أعلنتا الأربعاء الماضي أنهما اتفقتا على إقامة مركز عمليات مشترك لإدارة وإنشاء المنطقة الآمنة في سوريا لكن دون الكشف عن تفاصيل رسمية، ووصل أمس الأول وفد أمريكي إلى ولاية “شانلي أورفة” التركية للشروع بتنفيذ الاتفاق وذلك بعد أشهر من الجمود بشأن المنطقة.