fbpx

بريطانيا: إيران جزء من المشكلة في سوريا 

شددت المندوبة البريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة بربارة وودوارد، بالتزامن مع اليوم العالمي للاجئين الذي يصادف في 20 يونيو من كل عام، على أن ما يحصل في سوريا هو “إحدى أكثر الأزمات مأساوية” في العالم، معتبرة أن إيران جزء من المشكلة.

وحذرت السفيرة من إخفاق مجلس الأمن في تجديد التفويض لإرسال المساعدات عبر الحدود السورية الذي سينتهي في العاشر من يوليو المقبل، معتبرة في حديث لصحيفة “الشرق الأوسط” أنه سيكون بمثابة حكم بالإعدام على الشعب السوري.

وفي وقت يعبّر فيه دبلوماسيون غربيون عن اعتقادهم أن موقف موسكو من هذه المسألة هو “الاختبار الأول” لنتائج القمة بين الرئيسين الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين، دعت وودوارد إلى إعادة فتح معبري اليعربية وباب السلام، بالإضافة إلى تمديد العمل بمعبر باب الهوى.

وقبل أيام، جددت الأمم المتحدة تحذيراتها من خطر تدهور الأوضاع الإنسانية لأكثر من 13 مليون شخص في عموم أنحاء سوريا، نتيجة الصراع والأزمة الاقتصادية إضافة إلى تداعيات وباء كورونا. 

وبيّنت أن بعض السوريين الأكثر ضعفا موجودون في شمال غربي البلاد، حيث تم تصنيف ما يصل إلى 90 % من حوالي 3.4 مليون شخص على أنهم في حاجة ماسة للمساعدة، لا سيما 2.7 مليون نازح داخليا.

وأكدت أن معبر باب الهوى الحدودي، مبينا أنه شريان الحياة الأخير الذي يحول دون وقوع كارثة إنسانية لملايين الأشخاص في شمال غرب سوريا، على الرغم من الجهود المستمرة لإيصال عدد صغير من الشاحنات عبر خطوط دمشق.