fbpx

بريطانيا تطالب بوقف إطلاق نار دائم وحقيقي في سوريا

أكد المبعوث البريطاني إلى سوريا “جوناثان هارجريفز”، أن المملكة المتحدة تدعم الدعوات لوقف إطلاق النار بشكل دائم وحقيقي في سوريا.

وقال “هارجريفز”، إن “العدالة والمساءلة هما مفتاح التسوية التفاوضية اللازمة بشكل عاجل لإنهاء الصراع”.

وأشار المبعوث البريطاني إلى أن تقرير الأمم المتحدة، يؤكد أن “قوات النظام والقوات الروسية هاجموا أحياء مدنية، بما في ذلك الأسواق المزدحمة نهاراً بقنابل متفجرة واسعة النطاق”.

ومطلع عام 2021 الجاري، أكدت بريطانيا استمرارها بفرض العقوبات على النظام السوري وداعميه خارج إطار الاتحاد الأوروبي، بهدف زيادة الضغط عليه من أجل الانخراط بشكل جدي في العملية السياسية التي ينادي بها كل السوريين.

ومنذ 1 كانون الثاني/يناير 2021، نقلت المملكة المتحدة عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد نظام الأسد وأعوانه إلى نظام العقوبات البريطاني المستقل والخاص بسوريا، وفقاً لبيان المبعوث البريطاني إلى سوريا.

وأوضح البيان، أن العقوبات البريطانية تهدف إلى “إنهاء القمع الوحشي للمدنيين من قبل نظام الأسد، وزيادة الضغط عليه من أجل حل سياسي دائم لكل السوريين”.

وذكر البيان أن “المملكة المتحدة تدعم بالكامل العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، والتي يجب على النظام السوري التعامل معها بجدية من أجل رفع هذه العقوبات”.

وأضاف البيان أنه “بينما يلقي النظام السوري باللوم على العقوبات الغربية في تدهور الاقتصاد في سوريا، في الواقع، دمر هذا النظام اقتصاد سوريا من خلال المحسوبيات والواسطات والفساد، بالإضافة إلى تمويله العنف الوحشي ضد الشعب السوري، ولذلك يجب على النظام أن يتحمل مسؤولية أفعاله”.