fbpx

بريطانيا تطلب اجتماعاً عاجلاً لمجلس الأمن بشأن الغوطة الشرقية

بريطانيا تطلب اجتماعاً عاجلاً لمجلس الأمن بشأن الغوطة الشرقية
بريطانيا تطلب اجتماعاً عاجلاً لمجلس الأمن بشأن الغوطة الشرقية

طالبت بريطانيا بعقد اجتماعٍ عاجلٍ لمجلس الأمن الدولي، ومن المتوقع أن يعقد اليوم الجمعة لبحث التطورات المتدهورة في سوريا، ولا سيما في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، بحسب وكالة رويترز.

جاء ذلك على لسان السفير البريطاني في رسالته لمجلس الأمن “جوليان برايتوايت”، مؤكداً أن بلاده تسعى لاستصدار قرار سيوزع نصه قريباً، في حين قال مسؤول أممي إن مكتب المجلس المؤلف من 47 دولة ومقره جنيف، وافق على الطلب البريطاني.

وتدين مسودة القرار البريطانية التي اطلعت عليها رويترز المنع المستمر لدخول المساعدات الإنسانية والهجمات المتكررة على المنشآت الطبية وأي استخدام لأسلحة ثقيلة وقصف جوي دون تمييز، بما يشمل الذخائر العنقودية والأسلحة الحارقة والبراميل المتفجرة واستخدام النظام السوري لأسلحة كيماوية ضد المدنيين.

وتدعم مسودة القرار البريطاني قرارا تبناه مجلس الأمن الدولي يوم السبت الماضي يطالب بوقف إطلاق النار لمدة 30 يوما على الأقل للسماح بإيصال المساعدات والقيام بعمليات إجلاء طبي بما يتسق مع القانون الدولي وتطالب النظام السوري بالسماح بدخول المساعدات دون أي عراقيل.

كما تدعو مسودة القرار محققي الأمم المتحدة الذين يحققون في جرائم الحرب في سوريا بقيادة باولو بنيرو لإجراء تحقيق مستقل في أحداث الغوطة الشرقية بحلول يونيو حزيران.

ومن المقرر أن يصدر المحققون تقريرهم القادم في السادس من مارس آذار ويُطرح للنقاش في المجلس في 13 مارس.