بسبب الأزمة الاقتصادية.. المصارف في حلب ترفض تزويد زبائنها بالدولار!

 

 

توقفت المصارف والبنوك الموجودة في مناطق سيطرة النظام بمدينة حلب، عن تزويد عملائها بالقطع الأجنبي، بعد تدهور قيمة الليرة السورية ووصولها إلى أدنى مستوياتها تاريخياً.

وقالت مصادر محلية، إن “البنك الإسلامي في حلب بكافة فروعه بدأ مؤخراً يعتذر من المودعين الذين يمتلكون حسابات بالدولار الأمريكي من تزويدهم بالقطع الأجنبي”.

وأكدت المصادر أن “البنك برر قراره بعدم توفر القطع الأجنبي لديه”.

ويأتي ذلك عقب خسارة الليرة السورية قيمتها أمام الدولار الأمريكي، حيث شهدت الأيام الماضية وصول سعر الصرف في المحافظات السورية إلى حدود الألف ليرة مقابل الدولار الأمريكي الواحد.

يذكر أن الليرة السورية سجلت اليوم الأربعاء تحسنًا واضحًا في قيمتها، وتراوح سعر الصرف في السوق السوداء ما بين 800 و 850 ليرة للدولار الواحد.