fbpx

بسبب المخدرات.. مسؤول أمني لبناني يزور دمشق بشكل مفاجئ

تصدرت أخبار الزيارة التي أجراها، اليوم الأربعاء، المدير العام لجهاز أمن الدولة اللبناني اللواء طوني صليبا إلى دمشق، واجهة الأحداث في ما يخص الأخبار عن سوريا. 

وفي التفاصيل التي رصدتها منصة SY24، وتناقلتها عدة مصادر متطابقة ومن بينها إعلام روسي، فإن زيارة اللواء صليبا للنظام السوري جاءت بشكل مفاجئ، وتستمر لأقل من يوم. 

وتأتي الزيارة بهدف عقد اجتماعات أمنية مع المسؤولين السوريين لبحث قضايا عدة أبرزها ملف التهريب وضبط الحدود، إضافة إلى ملف مصانع حبوب الكبتاغون المخدرة المنتشرة في الجرود الوعرة، وضرورة إنهاء هذه الظاهرة. 

ورجّحت المصادر أن يحمل اللواء صليبا رسالة سياسية، تتعلق بالتطورات الراهنة أو ملف النازحين السوريين في لبنان. 

كما تأتي الزيارة في وقت يسعى لبنان جاهدا، إلى ضبط حدوده من جهة لوقف التهريب، ومن جهة أخرى إلى مكافحة صناعة وتصدير المخدرات بعد الأزمة التي أثرت على علاقاته بالمملكة السعودية. 

ونهاية نيسان/أبريل الماضي، اتهمت مصادر لبنانية، “تجار سوريين” بالوقوف وراء عملية تهريب شحنة المخدرات التي تم ضبطها في السعودية على أنها شحنة من فاكهة “الرمان”. 

وأكد مصدر حقوقي لمنصة SY24، أن “تجارة المخدرات وتهريبها أصبحت ظاهرة طبيعية لثلاثي الشر في المنطقة النظام السوري والنظام الإيراني وحزب الله اللبناني، وهذه التجارة تعتبر من أهم مصادر تمويل مرتزقتهم وميليشياتهم في المنطقة”. 

ومؤخرا اعترف النظام السوري بأن سوريا وصلت لمرحلة باتت فيها بلد عبور للمخدرات إلى الدول المجاورة، كما اعترف النظام بعمليات تهريب المخدرات التي تتم عبر الحدود بين سوريا ودول مجاورة (لم يسمها)، زاعما أنه تم إحباط العديد من عمليات تهريب المواد المخدرة على الحدود المشتركة مع الدول لتهريب المخدرات إلى داخل سوريا.

الكلمات الدليلية