بسبب خسائرها الفادحة..ميليشيات إيران ترسل مقاتلين أجانب إلى حلب

دفعت الميليشيات الإيرانية الممولة من قبل الحرس الثوري، بتعزيزات عسكرية جديدة إلى محافظة حلب التي تشهد معارك عنيفة على محاورها الجنوبية والغربية.

وقال مصدر مقرب من أمن النظام في حلب، لـ SY24، إن “الحرس الثوري الإيراني أرسل 200 مقاتل أفغاني من ميليشيا لواء فاطميون من مواقعها في مدينة تدمر إلى محافظة حلب”.

وأوضح أن “القوات تمركزت في حي الحمدانية الذي بات يشبه الثكنة العسكرية الخاصة بالميليشيات، بعد تمركز عدد كبير من المقاتلين التابعين لميليشيا لواء الباقر فيه”.

وأكد المصدر أن “التعزيزات الجديدة وصلت للمنطقة بسبب الخسائر الكبيرة التي لحقت بالميليشيات خلال المعارك المتواصلة مع فصائل المعارضة في ريف حلب”.

وذكر مصدر طبي في مشفى حلب العسكري، لـ SY24، أن “العشرات من جنود ميليشيات إيران تم نقلهم إلى المشفى العسكري، بعد تعرضهم لإصابات خطيرة نتيجة القتال المتواصل منذ شهر على جبهات حلب الغربية والجنوبية”.

وأوضح أن “أكثر من 50 مصاباً فارقوا الحياة داخل المشفى خلال تلقيهم العلاج، وتم نقلهم جميعًا إلى العاصمة دمشق”.

وسبق أن أكد المصدر ذاته قبل أيام، مقتل 13 عنصراً من الميليشيات الإيرانية والأفغانية والعراقية على جبهات ريف حلب الجنوبي، ونقلهم إلى العاصمة دمشق، حيث تم دفن العناصر التابعين لميليشيا “فاطميون” في منطقة السيدة “زينب” بريف دمشق، ونقل المقاتلين العراقيين والإيرانيين إلى العاصمة بغداد عبر مطار دمشق الدولي.

وكانت الفصائل العسكرية العاملة على جبهات حلب، قد أعلنت في وقت سابق مقتل العشرات من جنود ميليشيات إيران، واعترفت ميليشيا حزب الله بمقتل العديد من عناصرها هناك، إضافة إلى مقتل قائد قوات النخبة ومسؤول الإعلام الحربي في ميليشيا لواء الباقر، والمرافق الشخصي لقاسم سليماني سابقًا.

يذكر أن الجيش الوطني السوري نشر عدة فيديوهات لاستهداف مجموعات عسكرية تابعة لميليشيات إيران في ريف حلب الجنوبي والغربي، وذلك باستخدام الصواريخ الموجهة.