بسبب صفحة فيسبوك.. النظام يحتجز أبرز الإعلاميين الموالين!

اعتقلت أجهزة المخابرات التابعة للنظام السوري أحد أبرز المراسلين الحربيين والإعلاميين المدافعين عن الأسد وجرائم نظامه. 

وذكرت صفحات موالية أن المراسل الحربي “رئيف السلامة” تعرض للاعتقال لمدة شهر في سجون الأسد للاشتباه به بامتلاكه صفحة على الفيس بوك هاجمت وزير الصحة لدى النظام.

ونقلت عن “السلامة” قوله “23 يوماً بنظارة الأمن الجنائي بدمشق و 7 أيام بسجن عدرا.. التهمة الاشتباه بامتلاكي صفحة نشرت منشوراً مسيئاً لوزير الصحة”.

وأضاف بأنه لا يوجد دليل ولا إثبات على هذه التهمة متهكماً بقوله: “هاد التكريم يلي كنت ناطرو، هاد تقدير لجهود 7 سنين، ياحيف” وأشار إلى أن وضعه الصحي “سيئ جداً” بعد خروجه من السجن.

وليست المرة الأولى التي يعتقل النظام إعلاميين موالين له، وسبق أن اعتقل مدير موقع “هاشتاغ سوريا” الموالي ووسام الطير مدير شبكة “دمشق الآن” الذي ما زال معتقلاً منذ أشهر.