بسبب غياب الرقابة.. العملة المزورة تنتشر بكثافة في الرقة

انتشرت خلال الفترة الماضية، العملة الورقية المزورة من فئة 100 دولار أمريكي في مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة ميليشيات “سوريا الديمقراطية”.

وقال مراسلنا إن “العملة المزورة من فئة الـ 2000 ليرة سورية، والـ 100 دولار أمريكي، انتشرت بكثافة في الرقة خلال الأشهر الأخيرة”.

وأكد أن “الجهات المختصة العاملة على ملاحقة شبكات التزوير في الرقة وريفها، انخفض مستوى عملها بشكل ملحوظ دون تقديم أي مبرر”.

ونقل مراسلنا عن شاب يدعى “محمد” وهو أحد العاملين في مجال الصرافة والحوالات، قوله: إنه “خلال هذا الأسبوع قابلت أكثر من شخص حاولوا تصريف عملة من فئة 100 دولار، وفي جميع الحالات كانت مع أشخاص يدعون أنهم موظفين في منظمات المجتمع المدني في الرقة”.

وأوضح صاحب بقالية في الرقة، أن “من يملك عملة سورية يحاول تصريفها في الأسواق خلال شراء حاجياته اليومية، وقد لحق الأذى بعدد كبير من أصحاب المحال التجارية بسبب العملة المزورة”.

يذكر أن عمليات التزوير انتشرت بكثافة عقب انهيار قيمة الليرة السورية ووصولها إلى أدنى مستوياتها تاريخيا، وتهدف تلك العمليات للنصب والاحتيال على المدنيين.