fbpx

بعد أن نهبوا منازل مخيم اليرموك.. أمن النظام يقرر ملاحقة “العفيشة”!

أفاد مصدر حقوقي، أن قوات أمن النظام السوري أمهلت ما يطلق عليهم اسم “العفيشة” في مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، مدة أسبوع لترحيل المسروقات من داخل المخيم، وذلك بعد كل عمليات النهب و”التعفيش” التي قاموا بها سابقًا.

وقال “فايز أبو عيد” مسؤول الإعلام في “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” لـSY24، إن قوات أمن النظام، أصدرت قراراً بملاحقة العفيشة الذين يدخلون المنازل في مخيم اليرموك وسرقة محتوياتها”.

ودعا “أبو عيد” أبناء المخيم في اليرموك إلى التبليغ عن أي “عفيش” يتجول في الشوارع والحارات، لتقبض الجهات الأمنية عليه وتحيله للقضاء.

وأكد مصدرنا أن “عمليات سرقة الممتلكات في مخيم اليرموك، تجري بإشراف ضباط في الأمن والجيش السوري، وبيعها عبر وسطاء في دمشق، إذ طالت عمليات التعفيش الأثاث والكبلات والأجهزة الكهربائية والمعادن والبلاستيك، وشملت أخيراً أنابيب الماء والصرف الصحي”.

والخميس الماضي، أظهرت مجموعة صور تداولها ناشطون ومصادر حقوقية، “العفيشة” وهم يقومون بسرقة ونهب ممتلكات المدنيين في مخيم “اليرموك” جنوب العاصمة دمشق، وذلك على الرغم من ادعاءات حكومة النظام بأن الأجواء باتت مهيأة لعودة الناس المهجرة والنازحة إلى منازلها.

ومطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي، ادعت حكومة النظام السوري أنها ستسمح أخيرا بعودة المهجرين إلى منازلهم خلال أسبوع من تاريخه، وذلك بعد طول مماطلة وانتظار، معلنة أن 50 ألف عائلة من المتوقع أن تعود إلى منازلها في المخيم، على حد زعمها.