fbpx

بعد إعلان فوزه.. الأسد يهاجم السوريين بألفاظ نابية!

وصف رئيس النظام السوري بشار الأسد، الجمعة، الثورة السورية التي شهدتها البلاد منذ 2011 بأنها “ثورة ثيران”، بعد يوم من إعلان فوزه في الانتخابات الرئاسية بنسبة 95.1% من الأصوات!

وقال الأسد في كلمة تلفزيونية: “لقد أعدتم تعريفَ الوطنية وهذا يعني بشكل تلقائي إعادة تعريف الخيانة”. 

وأضاف الأسد تعليقاً على الثورة السورية: “الفرق بينهما هو كالفرقِ بين ما سمي ثورةَ ثوار، وما شهدناه من ثورانِ ثيران، هو الفرق ما بين ثائرٍ يتشرب الشرف، وثور يعلف بالعلف، بين ثائر نهجُه عزٌ وفَخار، وثورٍ يهوى الذل والعار”، على حد تعبيره.

واعتبر الأسد أن المشاركة بالانتخابات كانت بمثابة “تحدي” و”أعلى درجاتِ التعبيرِ عن الولاء الصادق والعميق للوطن”، قائلا إنها كانت “ظاهرةَ تحد غيرِ مسبوق لأعداء الوطن بمختلف جنسياتهم وولاءاتهم وتبعيتهم، كان تحطيماً لغرورهم وكبريائهم الزائف”. 

وخاض الانتخابات، الذي ترشح بشار الأسد لولاية رابعة مدتها سبع سنوات، مرشحين اثنين، أحدهما كان نائب وزير سابق، اسمه عبد الله عبد الله، والثاني رئيس حزب رسمي يدعى محمود مرعي.

وقبل إجراء الانتخابات، قالت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا في بيان مشترك، الثلاثاء، إن الانتخابات “لن تكون حرة ولا عادلة”.

وسخرت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية من نتائج الانتخابات الرئاسية التي أعلن عنها النظام السوري بفوز بشار الأسد بنسبة 95.1%، ووصفتها بأنها “أعداد سخيفة” من الناخبين، حتى لو صوّت له الأطفال والمراهقون.

وأعاد ناشطون نشر تسجيل للقاء مصور جمع بشار الأسد بأحد الصحفيين الغربيين، الذي سأله عن تعليقه بعد وصف “ترامب” له بـ “الحيوان”، حيث علّق الأسد قائلاً: “الكلام صفة المتكلم”.