fbpx

بعد “الكبتاغون”.. “هيروين” في دمشق!

تستمر حالة الدهشة والاستغراب لدى القاطنين في مناطق سيطرة النظام السوري، مع استمرار أخبار المتعلقة بمروجي المخدرات وتعاطيها، إلا أن ما يثير الاستغراب لديهم هو الأصناف والأنواع التي بدأت يتم عنها.

فبعد الحديث عن مواد الحشيش المخدر وحبوب “الكبتاغون” التي يتم ضبطها بحوزة مروجي المخدرات، أصبح يتم الحديث عن صنف آخر وهو مادة “هيروين”، ما جعل بعض المواطنين وعلى منصات التواصل الاجتماعي يتساءلون “ما إذا كنّا سنشهد انتشار مادة الكوكائين قريبا”؟

وفي التفاصيل، أعلن فرع مكافحة المخدرات التابع للنظام في في دمشق، إلقاء القبض على مروج “هيروين” مخدر، وصادر كميات من هذه المادة والحبوب المخدرة. وأشار إلى ورود معلومات تفيد بوجود شخص يقوم بترويج مادة “الهيروين” المخدر في محافظة ريف دمشق.

وأضاف أنه من خلال المتابعة الحثيثة، تمكن فرع مكافحة المخدرات في دمشق من إلقاء القبض على شخص في محلة مساكن برزة، أثناء حيازته وترويجه كمية 300 غرام من مادة الهيروين المخدر.

وتابع أنه وبالتحقيق معه اعترف بحيازته المواد المخدرة وترويجها وتعاطيها عن طريق الحرق على القصبة والاستنشاق، وأنه يعمل لصالح تاجر مخدرات مقيم في بلدة زملكا، يقوم بتزويده بكميات من مادة الهيروين المخدر لترويجها مقابل المنفعة المادية.

وتابعت أنه تم التحري منزل المذكور وتبين أنه متواري عن الأنظار وبتفتيش منزله ضبط فيه كمية 100 غرام من مادة الهروين المخدر، و100 حبة مخدرة نوع كبتاغون، و150 غرام من مادة الحشيش المخدر، وميزان الكتروني عليه آثار مواد مخدرة.

وقبل أيام، أوقفت  قوات أمن النظام شبكة تعاطي وترويج مخدرات في حماة مؤلفة من 11 شخصا بينهم امرأة، مشيرة إلى أنهم كانوا يتعاطون ويروجون المواد المخدرة. وتم خلال توقيف الأشخاص ضبط كمية خمسة كغ من مادة الحشيش المخدر، و 4.955 حبة “كبتاغون” مخدرة مع بندقية حربية وقنابل وذخائر مع طلقات ومسدس خلبي، ومبلغ مالي وقدره مليونين ومئتي ألف ليرة سورية.

والثلاثاء الماضي، ضبط فرع مكافحة المخدرات التابع للنظام في دمشق، 47 كغ من مادة الحشيش المخدر، و11500 حبة كبتاغون مخدر، في منزل أحد مروجي المخدرات في مدينة جرمانا، الأمر الذي زاد من قلق كثير من المواطنين في مناطق سيطرة النظام، واصفين سوريا بأنها باتت “بلد الحشيش”.