fbpx

بعد انتخاب الأسد حكومة النظام تقطع خدمة الإنترنت!

أثار القرار الصادر عن حكومة النظام السوري بقطع خدمة الإنترنت عن السوريين، سخط وسخرية كثير من القاطنين في مناطق سيطرة النظام وخارجها، والتي تزامنت مع انتهاء الانتخابات الرئاسية وفوز “بشار الأسد” بولاية جديدة.

وأعلنت “السورية للاتصالات” عن قطع خدمة الإنترنت في عموم سوريا، اعتبارا من يوم غد الإثنين، بحجة امتحانات الشهادة الثانوية، مرفقة في بيانها جدولا بمواعيد وأوقات قطع كامل خدمة الإنترنت.

وذكرت وزارة التربية التابعة للنظام في بيان أنه “لا يمكن أن نغامر هذا العام بعدم قطع الاتصالات وأبقينا عليه كما كان في السنوات الماضية، ونأمل من المواطنين تحمل هذا الموضوع”.

وتعليقا على ذلك سخرت الخبيرة الاقتصادية الموالية للنظام “نسرين زريق” على حسابها في “فيسبوك” قائلة “انتهى شهر العسل، هذا هو جدول قطع الإنترنت والهاتف وربما الكهرباء والهواء معه.. (ليش لأ)؟

وتهكم آخرون على هذا القرار مطالبين بعودة أجواء الانتخابات والتحضير لانتخاب رأس النظام، في إشارة إلى أن كافة الخدمات كانت متوفرة وقالوا “نتمنى منكم إعادة الانتخابات!”.

وفي السياق ذاته، أثار القرار سخرية كثير من السوريين المعارضين للنظام السوري، لافتين إلى أن هذا أول قرار يندرج في إطار حملة “الأسد” والتي حملت عنوان “الأمل بالعمل” وهو شعار المرحلة المقبلة التي وعد بها “الأسد” الموالين له.

يشار إلى أن رأس النظام “بشار الأسد” ادعى في كلمة له عقب فوزه بالانتخابات التي لاقت رفضا واسعا من دول غربية وأوروبية وحتى من مؤسسات المعارضة “كونها غير شرعية ولا تمثل السوريين جميعهم”، أن “المرحلة القادمة هي مرحلة عمل مستمر ومقاومة وصمود.. والشعب السوري دائماً ما أثبت عند الاستحقاقات والامتحانات الكبرى أنّ الوطن يعلو ولا يُعلى عليه”.