fbpx

بعد انتزاعها من “مخلوف”.. إطلاق اسم جديد على جمعية البستان!

غيرت “جمعية البستان الخيرية” التي كان يديرها “رامي مخلوف” المعروف لدى السوريين باسم “حوت الاقتصاد”، مسماها رسميا إلى “مؤسسة العرين الخيرية”.

وقالت مصادر خاصة إنه “تم تغيير اسم الجمعية عقب السيطرة عليها من قبل أسماء الأخرس زوجة رأس النظام السوري”.

وحصل مراسلنا في درعا على صور خاصة تظهر مبنى الجمعية الرئيسي، بعد تحويل اسمها إلى “مؤسسة العرين الخيرية”، ورفع صورة لـ “أسماء الأخرس” وزوجها “بشار الأسد” على مدخلها.


وتعتبر الجمعية من أبرز الجمعيات الموالية لإيران، والتي تعمل على تنفيذ مشاريعها الطائفية من خلال المجالات (العسكرية – الإغاثية – الثقافية)، كما تعمل على تجنيد الشباب وتتخفى بستار منظمة الهلال الأحمر السوري.

وفِي مايو الماضي، أصدرت “جمعية البستان” بيانا أكدت فيه أنها تعمل تحت إشراف ومتابعة رأس النظام “بشار الأسد”، وذلك بعد ساعات من إعلان “رامي مخلوف” تقديم ما يقارب مليار ونصف المليار ليرة سورية لـ “الجمعية”.

ويأتي ذلك في إطار الحرب التي تشهدها سوريا للسيطرة على الموارد الاقتصادية في البلاد، حيث أصدرت حكومة النظام قرارا بمنع “مخلوف” من مغادرة سوريا إلى حين تسديد ما عليه من مبالغ مستحقة على شركة “سيريتل” لصالح “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد”، وقبلها أصدرت قرارا بالحجز الاحتياطي على أموال “مخلوف” وأموال زوجته وأولاده، إضافة لحرمانه من التعاقد مع الجهات العامة لمدة 5 أعوام.