بعد تضارب الأنباء والنفي.. تأكيد أول وفاة بفيروس كورونا في الحسكة

من الحسكة (7 أبريل 2020- فرانس برس)
من الحسكة (7 أبريل 2020- فرانس برس)

أكدت “الإدارة الذاتية” التابعة لـ “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) تسجيل أول وفاة بفيروس كورونا، وذلك في بيان الجمعة استند إلى منظمة الصحة العالمية.

وقالت الإدارة في البيان إن رجلا يبلغ من العمر 53 عاما، توفي في مستشفى بالقامشلي يوم الثاني من ابريل نيسان الجاري وأرسلت عينة منه إلى دمشق لفحصها، تبين لاحقا أنه كان مصابا بالفيروس.

لكنها أوضحت أن السلطات الصحية في شمال شرق سوريا لم تكن على علم بالنتائج في بادئ الأمر.

في المقابل، نفى الدكتور عمر العاكوب المدير العام للهيئة العامة لمستشفى القامشلي الوطني التابع لحكومة النظام السوري وجود أي وفاة بالوباء في المستشفى.

ورداً على البيان الذي أعلنت فيه هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية في فيسبوك، أن ممارسات حكومة النظام السوري بإدخالها المسافرين إلى مناطقها دون المرور على نقاط التفتيش الطبية وحجبها للحقيقة عن وجود إصابات في المناطق الخاضعة لسيطرتها ضمن الحسكة والقامشلي، تعرض حياة مواطني شمال شرق سوريا للخطر، قال العاكوب: “إننا نرسل عينات للعديد من الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس إلى المخبر المركزي بدمشق، مضيفا: إلا أننا لم نتبلغ بوجود أي عينة إيجابية حتى الآن”.

وكانت “الإدارة الذاتية” اتهمت منظمة الصحة العالمية بالتقصير، معتبرة أنها تكتمت على وجود حالة مشتبه بإصابتها بكورونا ضمن مناطقها، كما حملت المنظمة الدولية المسؤولية عن وجود أو انتشار فيروس كورونا بين مواطنيها، بحسب تعبيرها.