بعد تفشي كورونا .. الدفاع المدني يطلق حملة لتوعية السكان بريف حلب

أطلقت منظمة الدفاع المدني السوري، حملة جديدة في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، في إطار مساعيها للحد من تفشي فيروس “كورونا” شمالي سوريا.

وأعلن الدفاع المدني عن انطلاق حملة “السلامة من كورونا”، وأقام العديد من نقاط التطهير والتعقيم على مداخل مدينة الباب، بهدف تعقيم السيارات وتوعية السكان على أهمية الوقاية من الفيروس.

وحصلت منصة SY24 على صور خاصة تظهر المتطوعين في الدفاع المدني، أثناء قيامهم بتعقيم السيارات وتوزيع الكمامات الواقية على المدنيين، إضافة إلى قياس درجات الحرارة للمارة.

                     

                               

وتعتبر مدينة الباب بريف حلب الشرقي، من أولى مناطق الشمال السوري التي سجل فيها حالات إصابة بفيروس كورونا.

وبلغ عدد الإصابات الكلي بالفيروس في إدلب وحلب، 725، نصفها تقريبا في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وذلك بعد تسجيل 71 إصابة جديدة أمس الأربعاء، من قبل مختبر الترصد الوبائي التابع لـ “شبكة الإنذار المبكر”.

يذكّر أن الشمال السوري يعاني من نقص كبير في المعدات الطبية والمشافي، جراء تدمير طائرات النظام وروسيا لمعظم المشافي والمراكز الطبية في مناطق الشمال السوري، الأمر الذي يشكل صعوبة كبيرة في التصدي لفيروس كورونا والحد من انتشاره.

 

 

 

 

الكلمات الدليلية