بعد تمزيق صور الأسد.. خروج مظاهرة في الجامع العمري بدرعا

خرج العشرات من أهالي مدينة درعا في ساحة المسجد العمري، بمظاهرة مسائية للمطالبة بإسقاط النظام والإفراج عن المعتقلين.

تداول ناشطون صورا تظهر عبارات كتبت على الجدران في بعض قرى وبلدات ريف درعا، والتي أكد فيها الأهالي أن “الثورة لن تنتهي حتى إسقاط نظام الأسد”.

وقبل أيام قام أبناء بلدة “صيدا” في ريف درعا، بإزالة صور “بشار الأسد” من البلدة وتمزيقها، بالتزامن مع طرد حواجز عسكرية تابعة لفرع أمن الدولة من المنطقة، وذلك بسبب الاعتداء على أحد المدنيين أمام زوجته وأطفاله.

ونظم أهالي محافظة درعا منذ شهر تقريبا عشرات المظاهرات، وكان أبرزها المظاهرات المطالبة بطرد إيران وميليشياتها من المنطقة، والتي خرجت على خلفية مقتل تسعة عناصر من “الفيلق الخامس” بعد استهدافهم بعبوة ناسفة في بلدة “كحيل” بريف درعا الشرقي في 20 حزيران الشهر الجاري، واتهام ميليشيا “حزب الله” بتنفيذ الهجوم.

يذكر أن المظاهرات المناهضة للنظام وإيران مستمرة في محافظة درعا، بالرغم من اتفاق التسوية الذي أعلن عنه في تموز عام 2018، بسبب التجاوزات التي ترتكب بحق المدنيين، واستمرار عمليات الاعتقال.