fbpx

بعد دعوته لعودة السوريين.. محام لبناني ينتقد “ميشال عون”

انتقد المحامي اللبناني ” محمد زياد جعفيل” المطالب التي وجهها الرئيس اللبناني “ميشال عون” للمديرة الإقليمية للمنظمة الدولية للهجرة، لمساعدته على إعادة النازحين السوريين إلى بلدهم.

وقال “جعفيل” في تصريح خاص لـ SY24، اليوم الثلاثاء، إنه “في كل مرة يتم إثارة ملف النزوح السوري لتبرير العجز المالي في لبنان
بينما العجز معلوم أسبابه”.

وأشار “جعفيل” إلى أن “هذا الملف بالذات كان ممولا من الجهات الدولية الداعمة ولم يكلف الدولة قرشا واحدا، بل أكثر من ذلك هو أدخل إلى الدولة مبالغ كبيرة، ومنها ما تم اختلاسه ضمن منظومة الفساد”.

وأكد “جعفيل” أنه “نعلم جميعا أن هؤلاء اللاجئين هم من بيئة معينة، ولا عودة آمنة لهم حتى تاريخه، و ونحن كسنة في لبنان لن نتخلى عنهم”.

وأمس الإثنين، طلب الرئيس اللبناني “عون” من المديرة الإقليمية للمنظمة الدولية للهجرة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا “كارميلا غودو”، المساعدة لإعادة النازحين السوريين إلى المناطق التي باتت آمنة، على حد تعبيره.

وادعى “عون” أن هذه العودة تزيل عبئاً كبيراً يعاني منه لبنان الذي يرزح ايضاً تحت سلسلة أزمات منها الأزمة الاقتصادية ووباء ” كورونا “.

يشار إلى أنه في 30 حزيران الماضي، أكد رئيس الحكومة اللبنانية “حسان دياب”، خلال مشاركته عن بعد في مؤتمر “بروكسل 4” المخصص لدعم السوريين، أن كلفة اللاجئين السوريين في لبنان فاقت الـ 40 مليار دولار، لافتا إلى 55% من السوريين في لبنان هم تحت خط الفقر.

وأكد أن “حكومة لبنان حريصة على تضامنها مع النازحين السوريين، وإن الحل المستدام للنازحين السوريين يكمن في عودتهم الآمنة والكريمة إلى سوريا استنادًا إلى القانون الدولي ومبدأ عدم الإعادة القسرية، وينبغي عدم الربط بين مسألة الحل السياسي للأزمة السورية وعودة النازحين إلى ديارهم”.

وتؤوي لبنان ما يقارب من مليون لاجئ سوري حسب إحصائيات غير رسمية، بينما تقول السلطات اللبنانية أن عددهم يصل إلى 1.5 مليون لاجئ سوري.