بعد “طبيب الغلابة”.. وفاة طبيبة الفقراء السوريّة في إدلب

نعى ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي طبيبة عُرفت بمواقفها الإنسانية ولُقبّت بـ “طبيبة الفقراء” شمالي إدلب، نظراً لمساهماتها في مساعدة المدنيين والنازحين دون أجور أو مقابل مبالغ ضئيلة جداً.

وتوفيت الطبيبة “عالية القصاص” بعد صراع مع المرض، وكانت تتلقى العلاج في أحد المشافي التركية، وعُرفت بـ “طبيبة الفقراء”، حيث كانت تعالج المرضى دون مقابل ومن يحاول أن يدفع لها، كانت تكتفي بـ 500 ليرة سورية للمعاينة، أي ما يعادل أقل من ربع دولار.

وتفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بمشاعر من الحزن والامتنان لعطاء الدكتورة الراحلة، ورصدت منصة sy24 بعض التغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي.

واشتهر العديد من الأطباء بمواقفهم الإنسانية، تجاه الفقراء وذوي الدخل المحدود، كالراحل الدكتور “محمد مشالي” المعروف بـ “طبيب الغلابة” الذي توفي قبل أربعة أيام عن عمر يناهز 76 عاماً، جراء إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية.

وزادت شهرة الدكتور مشالي خلال الشهور الماضية وأطلق عليه الناس هذا اللقب لأنه كان متمسكا بعلاج الفقراء بأسعار زهيدة في عيادته البسيطة بمدينة المحلة بدلتا مصر، بلغت 5 جنيهات (0.3 دولار) ثم ارتفعت مؤخراً لتصبح 10 جنيهات (0.6 دولاراً)، كما كان يشتري الدواء من ماله للمرضى الفقراء.