بعد فرضه 100 دولار إتاوة.. النظام يسمح بعودة السوريين العالقين في لبنان وبشروط!

سمحت حكومة النظام السوري، للسوريين العالقين في لبنان بالعودة إلى سوريا بشرط إجراء الاختبار الخاص بفيروس “كورونا” في المشافي اللبنانية المعتمدة من وزارة الصحة اللبنانية، على ألا تتجاوز مدة العبور إلى سوريا بعد الحصول على النتيجة السلبية، 18 ساعة.

وادعت حكومة النظام أن القرار الجديد سيحل مشكلة العالقين بين سوريا ولبنان، على أن تصدر السلطات اللبنانية مزيدا من التعليمات غدا الاثنين أو الثلاثاء بحيث يمكن أصلاً تطبيق هذا القرار على السوريين القادمين من مختلف دول العالم ويكون بإمكانهم إجراء الفحص في لبنان والعبور نحو سوريا.

وزعمت حكومة النظام أيضا أن القرار سيمكن عددا كبيرا من السوريين من العودة إلى وطنهم بعد أن انقطعت بهم السبل في دول العالم نتيجة فايروس كورونا والحصار المفروض على سوريا، وذلك عن طريق لبنان، بعد أن يصدر رسمياً كل ما يلزم من تعليمات تساعد في تطبيق قرار وزارة الصحة السورية.

وربط مراقبون بين القرار الجديد والسماح للسوريين بالعودة من لبنان، إضافة للسوريين الراغبين بالعودة من دول العالم إلى سوريا عن طريق لبنان، والقرار الذي صدر قبل أيام والمتعلق بفرض إتاوة وقدرها 100 دولار على كل سوري يرغب بالعودة لبلاده، وذلك من أجل دعم اقتصاده المنهار.

وأثار القرار سخرية كثيرين، مشيرين إلى أنها كذبة وخدعة جديدة من النظام لدعم ليرته المنهارة من جيوب العائدين إلى بلدهم، وأنه لا يهتم لكورونا ولا لغير كورونا، بل المهم دعم خزينته من خلال الإتاوة الجديدة التي سيتم فرضها على العائدين إلى سوريا.

ومنذ أزمة كورونا في آذار الماضي، يناشد السوريون العالقون في لبنان حكومة النظام لفتح الحدود البرية للدخول، معلنين عن استعدادهم للخضوع للحجر الصحي اللازم، إلا أن النظام يتجاهل تلك النداءات بل وينسق مع الأمن اللبناني للسماح فقط بعودة اللبنانيين من سوريا إلى لبنان.

وكان رئيس مجموعة عمل اقتصاد سوريا، الدكتور “أسامة القاضي” قال لـSY24، إن “هذا القرار هو نوع من ابتزاز المواطن السوري المعدوم، وهو وسيلة أخرى لدفع إتاوة للدخول إلى البلد الأم”.

وأضاف أنه “في الظرف الحالي مع وجود لاجئين ونازحين في كل بلاد العالم خاصة في لبنان أو في الأردن مثلا، يطلب رئيس الوزراء (التابع للنظام) من الناس أن تدفع حوالي ربع مليون ليرة سورية إذا أرادوا أن يعودوا لبلدهم، ولنفرض أنك أردت الذهاب لرؤية أهلك في سوريا وتعود فإنك تدفع 100 دولار ضريبة أنك رأيت أهلك”.

يشار إلى أن مصرف سوريا المركزي عدّل مؤخرا سعر صرف الدولار من 704 ليرة سورية إلى 1265 ليرة سورية، في حين يتراوح سعر الصرف في السوق السوداء ما بين 2300 ليرة سورية للمبيع، و2350 ليرة سورية للشراء.