بعد كشف المستور.. سفينة “أبو العبد أشداء” تغرق داخل سجون تحرير الشام

اعتقلت “هيئة تحرير الشام” القيادي البارز في صفوفها “أبو العبد أشداء”، يوم الخميس، بعد حصار المقر الرئيسي المتواجد فيه في منطقة ريف المهندسين بريف حلب الغربي.

وقالت مصادر محلية إن “مجموعات تابعة لتحرير الشام فرضت حصاراً لعدة ساعات على المواقع والمقرات التابعة لأبو العبد أشداء، وتمكنت من إلقاء القبض عليه دون أي مواجهة بين الطرفين”.

وقالت الهيئة في تصريح صحفي لها، إن “الكلمة المرئية لأبو العبد التي صدرت قبل أيام، امتلأت بالأكاذيب والافتراء ودعت للفتنة وشق صف الجماعة، وقد أحيل للقضاء العسكري لكنه لم يرض تسليم نفسه للقضاء”.

وكان القيادي البارز في “هيئة تحرير الشام”، قد نشر تسجيلاً مصوراً حمّل عنوان “حتى لا تغرق السفينة”، وكشف فيه عن العديد من الأسرار والتجاوزات داخل صفوف الهيئة.

واتهم “أشداء” الهيئة بالسيطرة على مقدرات الشمال السوري، وعدم إنفاق الأموال على نقاط الرباط ضد النظام السوري، وانتشار الفساد داخل مفاصلها، وفرض ضرائب كبيرة على الأهالي وسيطرتهم على التجارة.

يشار إلى أن “أبو العبد أشداء” كان من أكثر المدافعين عن “هيئة تحرير الشام” وشارك في معظم عملياتها ضد فصائل الجيش الحر في حلب وإدلب وحماة، وساهم في إجبار العديد من الفصائل على حل نفسها وخروجها من المنطقة، وكان آخرها “حركة نور الدين الزنكي”.

الكلمات الدليلية