بعد مظاهرة مؤيدة للأسد.. مشروع جديد لترحيل اللاجئين المؤيدين في ألمانيا

كشف الكاتب والمحلل السياسي “وائل الخالدي”، عن نية الحكومة الألمانية إعادة النظر بقضية المؤيدين للنظام السوري الموجودين بصفتهم لاجئين في ألمانيا، وذلك عقب خروج مظاهرة مؤيدة للنظام السوري في مدينة برلين يوم الأحد الماضي.

وقال “الخالدي” في تصريح خاص لـ SY24، إن “التواصل مع مكتب (يواخيم هيرمان) وزير داخلية بافاريا في ألمانيا باعتباره معادي للجوء، تم عبر مركز الدراسات الذي أديره في باريس، و أوضحنا لهم ضرورة عدم إبقاء موالين للأسد كلاجئين وأوصينا باعتبار هذا المطلب كمطلب شعبي سوري لاجئ”.

وأكد حصوله على وعد بأخذ الموضوع بعين الاعتبار، مشيراً إلى أنهم “وجدوا في تواصلنا فرصة جيدة لدعم مشروعهم لدى الحكومة الألمانية لإعادة اللاجئين للمناطق المستقرة وحصراً مناطق الأسد”.

وسبق أن كتب “الخالدي” على صفحته الشخصية في موقع “فيسبوك”، “إلى السلطات الألمانية، من غير المعقول الاحتفاظ باللاجئين المؤيدين للأسد في ألمانيا، بصفة لاجئ أو حماية، خاصةً الذين يتظاهرون ويستغلون الديمقراطية الغربية لأجل تأييد السفاح الديكتاتور”.

كما طالب ناشطون معارضون للنظام في سوريا، بإعادة المؤيدين الذين يتظاهرون نصرةً للنظام إلى مناطق سيطرته التي يدعي ببسط الأمن والأمان فيها.

وشهدت مدينة برلين الألمانية، خروج مظاهرة مؤيدة للنظام السوري، حمل خلالها المشاركون صوراً لـ “بشار الأسد” إلى جانب العديد من الأعلام الروسية، الأمر الذي تسبب بموجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي.

الكلمات الدليلية