بنيران الفصائل.. مقتل جنود للنظام في إدلب

نفذت غرفة “عمليات الفتح المبين” التي تضم كبرى الفصائل العسكرية في الشمال السوري، العديد من العمليات العسكرية ضد قوات النظام والميليشيات الموالية لها، ردا على الخروقات المرتكبة في محافظة إدلب.

وقالت مصادر عسكرية إن “الساعات الماضية شهدت تنفيذ غرفة عمليات الفتح المبين لعدة هجمات ضد مواقع النظام في الشمال السوري، حيث استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة النقاط التي تتواجد فيها قوات النظام على محور قرية الفطيرة في جبل الزاوية، كما تعرضت مواقع الميليشيات الإيرانية في بلدة كفر حلب لقصف مماثل”.

في حين دمرت الفصائل قاعدة إطلاق صواريخ لقوات النظام على محور “كفرنبل” في جبل الزاوية، ما أدى لمقتل طاقمها المكون من أربعة عناصر، وذلك جراء استهدافها بصاروخ موجه.

وجاء ذلك، في إطار الرد على خروقات قوات النظام التي كثفت من قصفها الصاروخي والمدفعي على معظم قرى وبلدات جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، خلال الساعات الأخيرة.

ومنذ بداية شهر آب الفائت، تحاول قوات النظام وميليشياتها التقدم بشكل متكرر على محاور جبل الزاوية، بالتزامن مع قصف قرى وبلدات المنطقة بعشرات القذائف والصواريخ يوميا، الأمر الذي تسبب بمقتل وإصابة العديد من المدنيين.

وفِي وقت سابق، أكدت منظمة الدفاع المدني السوري في تصريح خاص لمنصة SY24، أن “النظام وميليشياته ارتكبوا مئات الخروقات في الشمال السوري، منذ إبرام اتفاقية وقف إطلاق النار، الأمر الذي منع السكان من العودة إلى منازلهم التي نزحوا منها سابقا، وتحديدا التي تقع في قرى وبلدات جبل الزاوية”.

يذكّر أن الاتفاق المُبرم بين روسيا وتركيا في آذار/مارس الماضي، ينص على تسيير دوريات مشتركة على طريق M4، وإيقاف كامل لإطلاق النار بين المعارضة والنظام في محافظة إدلب، إلا أن قوات النظام لم تلتزم بذلك منذ اليوم الأول، كما أعلنت روسيا قبل أيام، إيقاف الدوريات المشتركة على طريق M4 حتى إشعار آخر.