fbpx

بنيران فصيل عسكري.. مقتل جنرال روسي في إدلب

أعلن فصيل عسكري، أمس الأحد، عن سقوط قتلى وجرحى من القوات الروسية والميليشيات المحلية الموالية لها في محافظة إدلب شمال سوريا.

ونشر فصيل “أنصار التوحيد” عبر معرفاته الرسمية، تأكيداً حول استهداف “مقر عمليات الروس في مدينة كفرنبل بدفعة من صواريخ البركان وقذائف المدفعية”.

وأضاف أنه “بعد استهداف المقر، تبين مقتل المستشار الروسي النقيب دانييل زفيريف، وجرح 2 من مرافقته”.

كما قُتل سبعة عناصر من “الفيلق الخامس” الذي شكلته روسيا قبل سنوات، وثلاثة من “فوج الطه” التابع لـ “الفرقة 25″، إضافة إلى جرح 37 عنصراً آخرين، وفقاً للمصدر ذاته.

وجاء ذلك، رداً على مقتل ثمانية من عناصر “أنصار التوحيد” جراء استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في محيط قرية خربة الناقوس بسهل الغاب في ريف حماة الغربي.

وفِي 11 كانون الثاني الماضي، نفذت القوات الخاصة الروسية عملية تسلل باتجاه نقطة عسكرية على محور قرية “الحلوبة” في منطقة سهل الغاب، وقامت بقتل 8 عناصر من فصيل “جيش النصر” التابع لـ “الجبهة الوطنية للتحرير”، والتي تعتبر من أبرز فصائل “الجيش الوطني السوري”.

وقبل أشهر، استهدف الطيران الحربي الروسي معسكراً للجبهة الوطنية للتحرير في إدلب، الأمر الذي تسبب بمقتل وإصابة العشرات من عناصرها.

وبالرغم من الاتفاق الروسي التركي حول محافظة إدلب وما حولها، والذي ينص على وقف إطلاق النار بين قوات النظام والفصائل العسكرية، منذ الخامس من آذار/مارس عام 2020، إلا أن آلاف الخروقات ارتكبت في المنطقة من قبل جيش النظام بضوء أخضر روسي، الأمر الذي تسبب بمقتل وإصابة مئات المدنيين، إضافة إلى منع النازحين من العودة إلى قراهم وبلداتهم في جبل الزاوية وريف حلب الغربي.

الكلمات الدليلية