fbpx

بيدرسون يحذر: الوضع قد يخرج عن السيطرة في سوريا!

دقت الأمم المتحدة من جديد ناقوس الخطر، محذرة من أن الوضع في سوريا قد يخرج عن السيطرة في حال لم يتم التوصل إلى تسوية سياسية.

جاء ذلك على لسان المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” في جلسة لمجلس الأمن الدولي، مساء الأربعاء، قدّم خلالها إحاطة حول تطورات الوضع في سوريا.

وذكر “بيدرسون” أن “الوضع يمكن أن يخرج عن السيطرة، والتوصل إلى حل يحتاج لدبلوماسية دولية أشمل وأكثر إيجابية لمحاولة إيجاد خطوة للتقدم”.

وأضاف قائلا “أريد اليوم أن أوجه إنذارا للجميع: يجب أن نعطي الأولوية للبحث عن تسوية على الرغم من الهدوء النسبي، بالمعايير السورية، وقد ذكّرنا هذا الشهر بإمكانية أن يخرج الوضع عن السيطرة”.

وتابع “شهدنا تصعيدا هائلا شمال غربي سوريا، شمل ضربات استهدفت مستشفى تدعمه الأمم المتحدة في غرب حلب، وكذلك ضربات على الحدود التركية السورية حيث تجري عمليات المساعدات العابرة للحدود، وقصف آخر للمناطق السكنية غرب مدينة حلب”.

وأكد أنه “من الضروري وقف إطلاق النار على المستوى الوطني، وفقا لقرار مجلس الأمن 2254. كما يتعين اعتماد نهج تعاوني للقضاء على الجماعات الإرهابية”.

ودعا “بيدرسون” أعضاء المجلس إلى ضرورة التمديد لآلية المساعدات الإنسانية العابرة للحدود، والتي ينتهي العمل بها في 11 تموز/يوليو المقبل.

وفي وقت سابق، طالبت الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات من قبل مجلس الأمن من أجل فتح المزيد من المعابر الإنسانية بين سوري وتركيا، معتبرةً أن معبر باب الهوى وحدة لا يكفي.

ومنتصف الشهر الجاري، أعلنت الأمم المتحدة، أنها تخطط لإيصال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى شمال غربي سوريا، خلال الأسابيع المقبلة.

ومطلع آذار/مارس الماضي، طالبت الأمم المتحدة بالسعي من أجل تحقيق وقف دائم لإطلاق النار في سوريا، وتأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى ملايين السوريين المحتاجين.