fbpx

تأتي في وقت حرج.. واشنطن تقدم أكثر من 400 مليون دولار مساعدات إضافية للسوريين

أعلنت واشنطن عن تقديم مساعدات إنسانية إضافية تتخطى الـ 436 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية للسوريين المتضررين من الصراع الدائر على مدى 10 سنوات. 

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، أن هذا التمويل الجديد سيوفر مساعدات حيوية إضافية للأسر المحتاجة في سوريا واللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة في البلدان المجاورة. 

وأوضحت أن التمويل الإضافي سيدعم الشركاء الإنسانيين في توفير المياه الصالحة للشرب، وإمدادات النظافة والإغاثة، والمساعدات النقدية لمساعدة السوريين المتضررين من الأزمة الاقتصادية في البلاد. 

كما سيساعد أيضًا في معالجة آثار جائحة كورونا من خلال توفير المساعدة الصحية والتغذوية، فضلاً عن خدمات الحماية، بما في ذلك دعم الصحة العقلية للأطفال الذين يحتمون في المخيمات، والمساحات الآمنة للنساء والأطفال، والدعم النفسي والاجتماعي، ومساعدة الأطفال الناجين من العنف القائم على النوع الاجتماعي. 

وبيّنت الخارجية الأمريكية أن هذا التمويل الجديد يأتي في وقت حرج، لافتة إلى أنه في 10 تموز المقبل سينتهي التفويض الحالي للأمم المتحدة للعمليات عبر الحدود في سوريا. 

وأكدت أن واشنطن  تواصل دعوة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إلى إعادة تفويض وصول الأمم المتحدة عبر الحدود في “باب الهوى” والذي هو آخر معبر متبقي، وإعادة معابر الأمم المتحدة الأخرى للحدود ، لضمان قدرة المجتمع الإنساني على تقديم المساعدات المنقذة للحياة إلى ملايين السوريين الذين يعتمدون على المساعدات للبقاء على قيد الحياة. 

ولفتت إلى أنه “لا يوجد بديل عملي للمساعدات التي تقدمها الأمم المتحدة عبر الحدود لتلبية نطاق وحجم المساعدات المطلوبة في سوريا، حيث تكون الاحتياجات الإنسانية في أعلى مستوياتها على الإطلاق، والتي تنبع من عقد من الصراع وتفاقمت بفعل أزمة كورونا والأزمة الاقتصادية المتصاعدة.”. 

وذكرت الخارجية الأمريكية أن “الولايات المتحدة لا تزال أكبر مانح في العالم للاستجابة للأزمة السورية ، حيث قدمت ما يقرب من 13.5 مليار دولار من المساعدات الإنسانية منذ بداية الصراع الذي دام عقدًا من الزمن، وفي كل شهر تصل المساعدات الإنسانية الأمريكية من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الخارجية إلى ما يقرب من خمسة ملايين سوري في جميع المحافظات الأربع عشرة في سوريا، بالإضافة إلى أكثر من مليون لاجئ سوري في البلدان المجاورة. 

يشار إلى أن آلية التفويض الخاصة بإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى مناطق الشمال السوري، عبر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2533/2020، ستنتهي بتاريخ 11 تموز 2021.