تجدد المظاهرات المناهضة لـ “قسد” في دير الزور

تجددت اليوم الإثنين، المظاهرات الاحتجاجية في مناطق سيطرة ميليشيا “سوريا الديمقراطية” أو ما تعرف باسم “قسد” في مناطق سيطرتها شرقي دير الزور، تنديدا بسوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

وذكرت مصادر محلية أن أهالي بلدة “غرانيج” شرقي دير الزور، خرجوا اليوم بمظاهرة طالبوا خلالها ميليشيا “قسد” بإطلاق سراح المدنيين المعتقلين في سجونها، كما طالبوا بتحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

وقال أحد سكان المنطقة ويدعى “رمضان الصالح” لـ SY24، إن “من أهم أسباب خروج المظاهرات هو الفساد و المحسوبيات عند ما يسمى مجلس ديرالزور التابع لمليشيا قسد، يضاف إلى ذلك الاعتقالات بدون أسباب، والاختفاء القسري، والانفلات الأمني، وانعدام الخدمات”.

وأضاف أن “من الأسباب الأخرى هو وجود خلايا لتنظيم داعش تنفذ عمليات الاغتيال في المنطق دون أي تدخل من قسد، إضافة لإشعال قسد للفتن بين العشائر”.

وأعرب “الصالح” عن اعتقاده “بأن الأمور ستنفجر أكثر بوجه قسد في حال لم تغير قسد من سياستها وتقف بوجه الفساد والفاسدين”.

وقبل أيام خرج أهالي المنطقة بمظاهرات مماثلة، وقال  مصدر خاص لـ SY24، إن أهالي “بلدة أبو حمام” خرجوا بمظاهرة ضد مجلس دير الزور المدني التابع لميليشيا “قسد”، كما طالبوا بمحاسبة الفاسدين وإقالتهم من المجلس، وتوفير الخدمات لمنطقة الشعيطات بشكل عام.

وأضاف مصدرنا أن الأهالي طالبوا أيضا برفع الجمارك والإتاوات عن السلع الأساسية، وتحسين الواقع المعيشي شمال وشرق سوريا، إضافة للكشف عن مصير المعتقلين، وتعيين حراس على المدارس للحد من سرقتها والانتهاكات الممارسة بحقها.

وسبق تلك المظاهرات شكاوى من الأهالي من تردي الواقع الصحي بسبب خروج المشافي عن الخدمة وعلاء أسعار الأدوية، وغياب الكوادر الطبية المؤهلة، واقتصار تقديم العلاج والمعاينات على الممرضين فقط.