“تحرير الشام” تبسط سيطرتها على مدينة الأتارب

بسطت “هيئة تحرير الشام” المصنفة على لائحة الإرهاب كامل سيطرتها على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي بعد استهدافها بالرشاشات الثقيلة لأكثر من ساعتين.

ودخلت “تحرير الشام” المدينة بعد مفاوضات بين وجهاء الأتارب ووفد لتحرير الشام انتهت بتسليم المدينة للأخيرة وخروج الفصائل التي تسيطر عليها إلى الريف الشمالي أو حل هذه الفصائل.

ونص الاتفاق على حل فصيلي “ثوار الشام، بيارق الإسلام” الذين كانا يقاتلان إلى جانب حركة “نور الدين الزنكي”، على أن تضمن الهيئة تأمين العناصر وعدم ملاحقتهم وتحويل القضايا الجنائية والدعاوى الخاصة للقضاء.

وكانت “هيئة تحرير الشام” حاصرت مدينة الأتارب من كل الجهات، علماً أن 60 ألف مدني يسكن فيها، عدا أن القصف المروع عليها أدى لحالة ذعر وخوف في صفوف المدنيين قبل أن تسيطر عليها.