تخليدا لذكراها.. تربية إدلب تطلق اسم سيدة على إحدى مدارسها

سعاد الكياري
سعاد الكياري

قررت مديرية التربية والتعليم في إدلب، تبديل اسم إحدى المدارس التابعة لها، وإطلاق اسم سيدة فارقت الحياة قبل سنوات، خلال التصدي لهجمات قوات النظام وميليشيات روسيا وإيران على قريتها، وذلك تخليدا لذكراها.

وعلمت منصة SY24 عبر مصادر محلية، أن مديرية التربية أطلقت على مدرسة في مدينة إدلب، اسم “سعاد الكياري” التي تنحدر من منطقة “أبو الظهور” شمال سوريا، وفارقت الحياة عن عمر 39 عاما.

وتعرف “الكياري” التي قضت أثناء مشاركتها في التصدي لهجوم النظام وروسيا وإيران على المنطقة، عام 2018، باسم “أم عبود”.

وكانت المدرسة تحمل اسم الجزائرية “جميلة بوحيدر” التي شاركت في الثورة الجزائرية ضد الفرنسيين، وقضت عدة سنوات في سجونهم.

يشار إلى أن “بوحيدر” لم يصدر عنها أي تصريح للتضامن مع الشعب السوري طيلة السنوات السابقة، بل على العكس تماما، ظهرت عام 2013 مع زعيم ميليشيا “حزب الله” اللبنانية التي كان جنودها يشاركون في قتل وتهجير السوريين، وفِي العام ذاته حصلت على تكريم من قناة “الميادين” التي تمولها “إيران”.

وفِي 2020 شاركت في لجنة جزائرية من أجل إعلان التضامن مع النظام السوري ورأسه “بشار الأسد”، بعد أن أقرت الولايات المتحدة الأمريكية “قانون قيصر” الذي يستهدف النظام وحلفائه لإجباره على إيقاف عمليات القتل والتدمير والتهجير التي تمارس بحق الشعب السوري منذ عام 2011.

وشارك الكثير من من السيدات والشابات السوريات، في الحراك ضد النظام السوري، وكان للعديد منهن دورا بارزا وقياديا في مختلف المجالات منذ عام 2011.

يذكّر أن مجلة “تايم” الأمريكية اختارت الأربعاء الماضي، الإعلامية السورية “وعد الخطيب”، والمصور السوري المعروف باسم “قيصر”، ضمن قائمتها السنوية للشخصيات المئة الأكثر تأثيراً في العالم.