fbpx

تدمير نقطة عسكرية للنظام في إدلب

استهدفت فصائل المعارضة السورية، اليوم الجمعة 19 آذار/مارس، نقطة عسكرية لقوات النظام والميليشيات الموالية لها في محافظة إدلب شمال سوريا.

وأعلنت “غرفة عمليات الفتح المبين” التي تضم كبرى فصائل الشمال السوري، عن “تدمير قاعدة إطلاق صواريخ لقوات النظام على محور معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي”.

وتشكل قواعد إطلاق الصواريخ المضادة للدروع والتي تنشرها قوات النظام بكثافة في محيط المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، خطراً كبيراً على حياة المدنيين في الشمال السوري.

وفي 12 آذار/مارس الجاري، استهدفت قوات النظام سيارة مدنية بصاروخ حراري أثناء سيرها على طريق قرية “الكندة” في ريف إدلب الغربي، وأسفر ذلك عن مقتل مدني على الفور، إضافة إلى إصابة ثلاثة آخرين بجروح، إلا أن أحدهم فارق الحياة أثناء إسعافه متأثراً بجراحه.

وفي 27 شباط الماضي، أكد مراسلنا أن “قوات النظام استهدفت بصاروخ حراري سيارة مدنية في قرية “المنصورة” بسهل الغاب، ما أدى لمقتل طفل وإصابة مدنيين اثنين”.

ومطلع الشهر ذاته، تعرضت سيارة مدنية في قرية “الزيادية” بريف إدلب الغربي، للاستهداف بصاروخ حراري من قبل قوات النظام، ما أدى إلى احتراقها.

يشار إلى أن عمليات القصف والانتهاكات التي ترتكبها قوات النظام وميليشيات روسيا وإيران، تتصدر واجهة الأحداث اليومية في محافظة إدلب، بالرغم من أن اتفاقية موسكو التي أعلن عنها الرئيسين التركي والروسي، وتنص على وقف إطلاق النار بشكل كامل بين النظام والمعارضة.

وتعتبر عمليات القصف التي تتعرض لها المناطق السكنية في الشمال السوري، من أبرز الأسباب التي منعت النازحين من العودة إلى قراهم وبلداتهم، وتحديداً إلى قرى وبلدات جبل الزاوية وريف حلب الغربي، كما كانت سبباً في مقتل وجرح مئات المدنيين.