تركيا تسعى لتوطين مليون سوري في المنطقة الآمنة شرقي الفرات

أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الخميس، إجراء جولة ثالثة للتحليق المروحي المشترك مع القوات اﻷمريكية في إطار الخطوة الأولى لإنشاء المنطقة الآمنة شرق الفرات في سوريا.

وقال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، إن “هدفنا توطين ما لا يقل عن مليون شخص من إخوتنا السوريين في المنطقة الآمنة التي سيتم تشكيلها على طول خط الحدود مع سوريا البالغ 450 كم”.

وبين “أردوغان” أن “تركيا تواجه تحديات إرهابية كبيرة في منطقة شرق الفرات”، مشيراً إلى أنهم “عازمون على البدء في إقامة المنطقة الآمنة بحلول الأسبوع الأخير من شهر أيلول الحالي”.

وأضاف: “إذا ماطلت واشنطن في تنفيذ مشروع المنطقة الآمنة فسنبدأ وحدنا، وهدفنا تأمين عودة السوريين إلى بلادهم”.

كما هدد “أردوغان” بفتح حدود بلاده أمام اللاجئين الراغبين بالوصول إلى أوروبا، وقال: “ربما يتعين على تركيا أن تفتح أبوابها أمام اللاجئين السوريين باتجاه أوروبا إذا لم تتلقّ أنقرة المساعدة اللازمة من المجتمع الدولي، الاتحاد الأوروبي لم يف بتعهداته بشأن مساعدة تركيا في رعاية اللاجئين”.

يذكر أن أنقرة أبرمت اتفاقاً مع واشنطن في وقت سابق، يقضي بإقامة منطقة آمنة على طول الحدود مع سوريا في مناطق شرق الفرات التي تسيطر عليها ميليشيات “قوات سوريا الديمقراطية”.