fbpx

تزامنا مع وجود الأسد.. اشتباك مسلح في حمص!

لقي عنصر من الجمارك العامة التابعة للنظام السوري، اليوم الإثنين، مصرعه وجرح عنصران آخران حالتهم خطرة، باشتباك مسلح مع مهربين في مدينة حمص.

وادعت ماكينات النظام الإعلامية، حسب ما تابعت منصة SY24، أن (الخفير) أو العنصر في جمارك النظام لقي مصرعه أثناء الاشتباك مع بعض المهربين على الطريق الدولي في حمص بالقرب من التحويلة.

وزعمت أن دورية الجمارك الموجودة في المكان طلبت من شخصين يقودان سيارة من دون لوحات، التوقف، لكنهما لم يستجيبا وبادرا إلى إطلاق النار على الدورية ولاذا بالفرار، ما أدى لمقتل العنصر وإصابة 2 آخرين بجراح خطيرة.

وتزامن الاشتباك المسلح بين دورية الجمارك والمهربين، مع وجود رأس النظام السوري “بشار الأسد” في المنطقة الصناعية في “حسياء” بريف حمص.

وادعت المصادر الإعلامية ذاتها، أن “الأسد” زار اليوم، عددا من المنشآت والمعامل في مدينة “حسياء” الصناعية، والتقى بالعمال والفنيين وأصحاب المعامل وتحاور معهم حول عملية الإنتاج ومستلزماتها وسبل دعم هذه العملية.

كما تتزامن رواية النظام التي شكك بها حتى الموالون أنفسهم، مع الحملة التي يشنها النظام ضد مديرية الجمارك، والتي تقف خلفها “أسماء الأسد” زوجة “بشار الأسد”، وكان آخرها إقالة مدير الجمارك العامة “فواز أسعد” بقرار مفاجئ.

وادعت مصادر موالية للنظام السوري أن “إعفاء مدير الجمارك تم بسبب دوره السلبي وفشله في محاربة الفساد في هذا القطاع الحيوي”.