fbpx

تطعيم 5 آلاف لاجئ سوري في الأردن بلقاح فيروس كورونا 

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أن خمسة آلاف لاجئ سوري في مخيمي الزعتري والأزرق في الأردن تلقوا اللقاحات ضد فيروس “كورونا”. 

وأضافت الأمم المتحدة في تقرير نُشر في 30 نيسان الماضي، أن 13 ألف شخص من المقيمين المسجلين في المنصة الإلكترونية ينتظرون الحصول على موعد لتلقي اللقاح ضد الفيروس المستجد.

وبحسب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، كان الأردن، الذي يستضيف حالياً أكثر من 750 ألف لاجئ مسجل، بما في ذلك 665 ألفاً من سوريا المجاورة، من أوائل دول العالم التي أدرجت اللاجئين في برنامج التطعيم الوطني ضد فيروس كورونا.

ويتم تحديد أولوية اللقاح من قبل وزارة الصحة، بناء على عوامل الخطورة، بما في ذلك العمر والأمراض المزمنة والمهن، مثل العاملين في المجال الصحي.

وبحسب مفوضية اللاجئين، تم تنفيذ مبادرات في لبنان لتشجيع 7,000 لاجئ في البلاد تبلغ أعمارهم 75 عاماً فما فوق على التسجيل للحصول على اللقاح، فهم من بين أوائل الأشخاص المؤهلين للحصول على التطعيم بموجب خطة التنفيذ الوطنية التي وضعتها وزارة الصحة العامة في البلاد، والتي تغطي كافة شرائح المجتمع في لبنان، بمن فيهم اللاجئون.

وقد زارت فرق من المتطوعين اللاجئين منازل اللاجئين الأكبر سناً للتحدث معهم حول فوائد التطعيم ولمساعدتهم على التسجيل على موقع الحكومة الإلكتروني. وقد استكمل مركز الاتصال التابع للمفوضية في البلاد جهود التوعية، وهو ما يضمن الاتصال بجميع اللاجئين الذين تبلغ أعمارهم 75 عاماً وأكثر بشأن اللقاح.

ومن بين هؤلاء، اللاجئ العراقي بولس (75 عاما)، والذي تلقى زيارة من أحد اللاجئين المتطوعين لدى المفوضية وشجعه على الحصول على اللقاح وساعده في ملء الاستمارة عبر الإنترنت.

وقال بولس: “كنت متردداً، لكن بعد ذلك حدثت وفيات (من الفيروس) بالقرب منا، لثلاثة أشخاص. لذلك تشجعت وقلت لنفسي إن التطعيم أفضل”.