تقرير: عمليات النهب التي تقوم بها قوات النظام وميليشيات إيران في إدلب تزرع الأحقاد الدينية

حذرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، من عمليات النهب الواسعة التي تقدم بها قوات النظام والميليشيات الإيرانية في إدلب شمال البلاد.

وقالت الشبكة في تقرير لها اليوم الثلاثاء، إن “عمليات النهب الواسعة التي تقوم بها قوات النظام السوري والإيراني في إدلب وما حولها تهدد عودة النازحين وتزرع الأحقاد الدينية”.

وسجل التقرير عمليات نهب لقرابة 30 منطقة منذ نيسان 2019 حتى الآن، مؤكدةً أن الأمر “يشكل جريمة حرب”.

وذكرت الشبكة السورية أن “أكثر من 98 % من المواطنين السوريين في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، يهربون منها عند تقدم قوات النظام السوري والإيراني نحوها وعلى الرغم من موجات البرد القارس، وعدم توفر الخيام والمقومات الأساسية للحياة نجد أن السكان يقررون الفرار؛ لأن كل الصعوبات والتحديات التي سوف يلاقونها هي أقل ضرراً بكثير من الوقوع في قبضة النظام السوري وحلفائه”.

يذكر أن قوات النظام السوري والميليشيات التي تمولها روسيا وإيران، قامت بنهب وسرقة المدن والبلدات التي تمكنت من السيطرة عليها مؤخراً شمال سوريا.