تلكلخ.. الأهالي يتشيعون خوفا على حياتهم وأملاكهم!

ذكرت مصادر خاصة في مدينة “تلكلخ” بريف حمص الغربي، أن ميليشيا حزب الله، أجبرت الأهالي على “التشيّع”، وأن نسبة كبيرة من السكان قبلوا بهذا الأمر خوفا على حياتهم وحياة أولادهم، وخشية من خسارتهم لأملاكهم وعقاراتهم.

وقال “أبو تيسير الحمصي” أحد سكان المنطقة والذي اضطر للنزوح من المدينة لـ SY24، إن “أغلب القاطنين في المدينة (تشيعوا) إما خوفا من حزب الله أو حفاظا على أمنهم وأولادهم أو خوفا من التهجير وخسارة أملاكهم”.

وأضاف مصدرنا أن “بعض سكان المدينة يتظاهرون بـ “التشيّع”، خوفا من الاعتقال أو الانتهاكات التي من الممكن أن تمارس بحقهم”.

وأشار إلى أن “المدينة غائبة عن الإعلام تماما، والوضع الخدمي والإنساني فيها سيء جدا، وميليشيا حزب الله تسيطر بشكل كامل على كل مفاصل الحياة”.

وأكد أنه “يمنع الدخول والخروج من وإلى المدينة إلا بإذن رسمي من قائد المجموعة التابعة لميليشيا حزب الله”.

ولم يقتصر الأمر على كل ذلك بل تعداها لتحويل حزب الله المدينة إلى مركز للتهريب، سواء (الحشيش والمخدرات)، أو حتى البشر.

وقال “الحمصي” إن “المدينة نقطة استراتيجية لعمليات التهريب وخاصة تهريب البشر من لبنان إلى الشمال السوري، حيث يتقاضى المهربون مبلغ 700 دولار على كل شخص لنقلهم إلى الشمال السوري، حيث يتم إدخالهم من لبنان إلى تلكلخ إلى حمص إلى حماة وأخير إلى إدلب”.

واستولى حزب الله، حسب مصدرنا على مساحة واسعة من الأراضي الزراعية، إضافة إلى نسبة كبيرة من العقارات، يضاف إلى ذلك تحكمه بالأسواق وارتفاع الأسعار، الأمر الذي انعكس بشكل سلبي على حياة القاطنين في المدينة.

وتعد منطقة ريف حمص الغربي بؤرة تتمركز فيها ميليشيا حزب الله، وخاصة مدينة “القصير”، إضافة لأهمية هذه المناطق التي تسهل عمليات التهريب عبر المعابر غير الشرعية.

الكلمات الدليلية