fbpx

تنسيق الجهود لمواجهة أزمة كورونا في المخيمات

أكد الدكتور “ياسر الفروح” المسؤول عن ملف الآثار الجانبية ضمن حملة اللقاحات للوقاية من فيروس كورونا شمال غرب سوريا، أن الكثير من حالات الإصابة بالفيروس يتم تسجيلها داخل مخيمات النزوح، وأنه يتم العمل على مشاركة هذه الحالات مع المنظمات الإنسانية والإغاثية.

كلام “الفروح” جاء في تصريح خاص لمنصة SY24، وتوضيحا للجهود الطبية والصحية التي تبذل لمد يد العون لمخيمات النزوح التي تشهد انتشارا للفيروس. 

وأوضح “الفروح” قائلا “نحن كفريق ترصد وبائي مهمتنا الكشف عن الحالات وتوجيه الفاعلين وخاصة المنظمات الإنسانية، للاستجابة وتقديم المساعدة اللازمة”. 

وأشار إلى أن “الكثير من المخيمات تشهد انتشارا لفيروس كورونا”، لافتا إلى أنه “في أحد المخيمات تم رصد 39 حالة خلال الأسبوع الماضي، إضافة لتسجيل حالتي وفاة”. 

وأضاف أن فرقهم تعمل على إجراء مسحات طبية داخل المخيمات في حال تم التبليغ عن وجود إصابات، وهذه المسحات لأكبر عدد من المخالطين، وبالتالي فإن هذا الأمر يساعد على الكشف المبكر وتوجيه الناس للإجراءات اللازمة، على حد تعبيره. 

وذكر “الفروح” بأنه سيتم، اليوم، عقد الاجتماع شهري لمجموعات الرصد الخاصة بالمخيمات، وسيتم إيصال صوت أي مخيم يناشد بوجود حالات إصابة بالفيروس إلى المنظمات الفاعلة. 

وأكد أنه سيتم توجيه تلك المنظمات لتزويد المخيمات بسلال إغاثية ومواد تعقيم للاهتمام بالنظافة الشخصية وزيادة حصة الشخص الواحد من المياه النظيفة. 

وختم قائلا: إن “التواصل مع المنظمات المعنية بالاستجابة متواصل وعلى مدار الساعة، وذلك من أجل تزويدها بكل الحالات المصابة والمخالطة، لاتخاذ ما يلزم من إجراءات”. 

واليوم الثلاثاء، قال الدكتور “رامي كلزي” مدير البرامج في وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة، في تصريح خاص لمنصة SY24، إن “مجموع من تلقى اللقاح حتى الآن 42400 شخصا تلقوا الجرعة الأولى و 1300 تلقوا الجرعة الثانية، ليصبح المجموع 43700 شخصا”.

وكانت مصادر طبية، أكدت لمنصة SY24، عدم ظهور أي أعراض جانبية خطيرة على المستهدفين ضمن حملة اللقاح المستمرة منذ مطلع أيار الماضي.

يشار إلى أن إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا، بلغ حتى مساء أمس الإثنين 26.056 حالة، والوفيات 717 حالة، والشفاء 22.915 حالة.