توسع المظاهرات الشعبية ضد النظام والوجود الإيراني في سوريا

 

 

بدأت المظاهرات الشعبية المناهضة للنظام والمطالبة بطرد الميليشيات الإيرانية من سوريا، تتوسع بشكل ملحوظ في العديد من المناطق التي سيطر عليها النظام بموجب اتفاقيات التسوية مع فصائل المعارضة.

وقالت مصادر خاصة لـ SY24، إن “أهالي بلدة كناكر بريف دمشق الغربي نظموا وقفة احتجاجية مساء أمس الاثنين، وطالبوا بطرد ميليشيات إيران من سوريا وإطلاق سراح المعتقلين وإسقاط نظام الأسد”.

في حين خرج عشرات الشبان في بلدة “معربة” في مظاهرة، هتفوا خلالها بإسقاط نظام الأسد وطالبوا بإخراج المعتقلين من السجون.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه درعا حراكاً شعبياً واسعاً ضد الميليشيات الإيرانية المتواجدة في الجنوب السوري، وإقدام مجهولين على اغتيال شخصيات مقربة من الأجهزة الأمنية التابعة لروسيا وإيران في المحافظة.

يذكر أن الميليشيات الإيرانية تنتشر في العديد من المناطق جنوب سوريا، وتتخفى داخل ثكنات النظام العسكرية، وتعمل من خلالها أذرعها على تجنيد الشبان للقتال في صفوف ميليشياتها.