جبهة النصرة تستخدم المدنيين دروعاً بشرية في معاركها ضد تحرير سوريا

استخدمت هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً” المتظاهرين في بلدة “الأبزمو” دروعاً بشرية خلال اقتحامها على مواقع تابعة لـ “جبهة تحرير سوريا” في بلدة تقاد بريف حلب الغربي.

وقالت مصادر محلية، لـ SY24، إن “هيئة تحرير الشام استغلت مظاهرة رافضة للاقتتال خرجت من بلدة الأبزمو باتجاه بلدة تقاد في ريف حلب الغربي، حيث دخل عناصر الهيئة بين المتظاهرين عندما وصلوا إلى مدخل بلدة تقاد، كما سارت خلفهم عدة دبابات وعربات ثقيلة”.

وأضافت المصادر، أن “الهيئة ورغم وجود مئات المدنيين والأطفال في المظاهرة، قصفت مدخل قرية تقاد الذي يبعد عن منطقة المظاهرة عشرات الأمتار، وبدأت اقتحامها على القرية، مما تسبب بإصابة ثلاثة أطفال كانوا في المظاهرة ومحاصرة المتظاهرين في الأراضي الزراعية لمدة ثلاث ساعات، نتيجة الاشتباكات”.

يذكر أن هيئة تحرير الشام تستخدم الأسلحة الثقيلة في قصف المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة تحرير سوريا المشكلة حديثاً، مما تسبب بمقتل أكثر من 15 مدنياً، فيما قتل نحو 4 مدنيين بقصف لجبهة تحرير سوريا على مواقع الهيئة خلال المعارك في ريف حلب الغربي.