fbpx

جدارية لـ “مارادونا” في إدلب.. والرسام يرد على مهاجميه: الجرح كبير!

علق الفنان السوري “عزيز الأسمر” الذي ينحدر من مدينة “بنش” في محافظة إدلب، على الهجوم الذي تعرض له من قبل العشرات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد رسمه صورة للاعب الأرجنتيني “مارادونا” على أنقاض أحد المباني التي دمرتها طائرات النظام وروسيا شمالي سوريا.

وقال “الأسمر” في تصريح خاص لمنصة SY24، إن “جميع وجهات النظر والآراء حول رسمة مارادونا احترمها، ولكن أنا ضد الإساءة، الكثير هاجمني شخصيا والجرح كبير، الرسومات تزعج النظام لأنها تفضح إجرامه، ولكن الغريب لماذا أزعجت من هاجمني وبعضهم من المقربين مني”.

وأشار إلى أنه يقوم بإلغاء أي رسمة في حال رأى الناس والمقربين مني أنها غير موفقة، ولكن هذا في حال النقد والنصح بعيدا عن التجريح والإساءة.

وأكد أنه “رسم صورة مارادونا على مبنى مدمر في مدينة بنش، كان الهدف منه إيصال رسالة لعشاق كرة القدم الذين لم يسمعوا بالظلم الواقع على الشعب السوري، ومن خلال الرسمة يمكنهم مشاهدة الدمار والسؤال عن أسبابه، وبالتالي من لم يسمع بجرائم النظام وروسيا سيسمع بها”.

وعن الأهداف التي يسعى لها “الأسمر” من خلال رسوماته، قال: “وقت برسم أي رسمة بحط بعين الاعتبار فائدة المنطقة المحررة منها، وتكذيب النظام وروسيا وإيران اللي بيتهمونا بالإرهاب، ليشوف العالم كله كيف عم تموت هل ناس بالقصف وهاد الهدف الأساسي من الرسم على الأنقاض”.

وكان الفنان السوري قد تعرض للهجوم والإساءة من قبل عشرات الأشخاص على مواقع التواصل، بعد رسمه صورة اللاعب الأرجنتيني الذي رحل عن الحياة قبل أيام، مستندين على ذلك بتصريحات لـ “مارادونا” أساء فيها للعرب قبل سنوات، حسب وصفهم.

يذكر أن رسومات “عزيز الأسمر” انتشرت بكثافة خلال السنوات الماضية، وكان أبرزها لوحة الضحية الأمريكي “جورج فلويد” التي حملت اللوحة عنوان “الحرية”، بالإضافة إلى لوحة المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” التي حملت عنوان “ماما ميركل”، والتي رسمت عقب تناقل معلومات تفيد بإصابتها بفيروس كورونا.