fbpx

جرحى مدنيون بقصف لقوات النظام في درعا

أصيب عدد من المدنيين، أمس الخميس، جراء القصف المدفعي الذي تعرضت له منازلهم في محافظة درعا جنوب سوريا.

وقال مراسلنا إن “قوات النظام استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة بلدتي نافعة والشجرة في حوض اليرموك بريف درعا”.

في حين تعرضت بلدة تسيل في ريف درعا الشرقي، لقصف مماثل من مواقع قوات النظام في إزرع، أسفر عن إصابة مدنيين بينهم أطفال.

وذكرت مصادر محلية، أن “الفرقة الخامسة ميكا قامت بسحب عدة حواجز لها، من بدلة الشبرق ونافعة والشجرة ومحيط بلدة تسيل”.

وأشارت إلى أنها “قامت بتجميع تلك القوات في بلدة عين ذكر غرب منطقة تسيل”.

والأربعاء الماضي، استهدف حاجز المخابرات الجوية المتواجد جنوب مدينة داعل الشاب “حسام قدرو”، بعدة طلقات نارية أدت الى مقتله على الفور.

كما فارق الشاب “أحمد فرج المحاميد”، الحياة، جراء انفجار قذيفة هاون من مخلفات القصف الذي نفذته الفرقة الرابعة على درعا البلد في وقت سابق.

يشار إلى أن الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية، قصفت أحياء درعا البلد بعدد كبير من القذائف والصواريخ أثناء الحصار الذي فرضته على المنطقة لمدة ثلاثة أشهر تقريبا، الأمر الذي أدى إلى مقتل وجرح عشرات المدنيين، إضافة إلى دمار واسع في المنازل.