fbpx

جريمة أخرى في “الهول”.. ومعلومات جديدة عن الحريق الأخير

أفاد مصدر محلي من محافظة الحسكة شرقي سوريا، بوقوع جريمة جديدة في مخيم “الهول” الخاضع لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، هي الثانية خلال يومين.

وذكر مصدرنا أن الجريمة وقعت في القسم الثاني من المخيم، لافتا إلى عثور قاطني المخيم على جثة لاجئ عراقي تم قتله على يد مجهولين.

وأوضح مصدرنا أن المغدور تم قتله بطلقات نارية في الرأس، مؤكدا عدم معرفة أي تفاصيل عن الجهة التي تقف وراء اغتياله.

وأكد مصدرنا أن هذه الجريمة هي الرابعة من نوعها عقب انتهاء الحملة الأمنية التي أطلقتها قوات “قسد” بمساندة من التحالف الدولي، مطلع نيسان/أبريل الماضي.

والأحد الماضي، تم العثورعلى جثة إحدى اللاجئات والتي تحمل الجنسية العراقية، وعليها آثار إطلاق رصاص في منطقة الرأس، وذلك في القسم الأول من المخيم.

يشار إلى أن مخيم “الهول” يعيش حالة من الفلتان الأمني، إذ شهد ارتكاب 47 جريمة وذلك خلال أول 3 أشهر من العام الجاري 2021، وفق ما ذكر مصدر محلي من محافظة الحسكة لمنصة SY24.

ومطلع نيسان/أبريل الماضي، أفاد مصدر محلي لمنصة SY24، بانتهاء المرحلة الأولى من الحملة الأمنية ضد الخلايا النائمة التابعة لتنظيم “داعش” داخل مخيم “الهول”، والتي أسفرت عن اعتقال 125 شخصا.

ويعد الفلتان الأمني هو العنوان الأبرز لما يجري في المخيم، إذ لا يقتصر الأمر على ارتكاب الجرائم، بل يمتد لافتعال الحرائق وسط تباين الآراء حول الأسباب التي تقف وراء تلك العمليات.

وكان أبرز ما تم توثيقه خلال الأيام الماضية، هو الحريق الذي اندلع في قسم المهاجرات، إذ أشارت مصادرنا إلى أن الحريق وقع بفعل فاعل.

في حين كشف “فواز المفلح” عضو الهيئة السياسية لمحافظة الحسكة، لمنصة SY24، أن “الحريق الذي وقع قبل أيام في قسم المهاجرات، أدى إلى تضرر 50 خيمة واقتصرت الأضرار على حروق شديدة ومتوسطة على أجساد الأطفال، الذين تم إسعافهم إلى مشفى الحسكة”.

ونقل عن مصادر في المخيم، أن “الحريق اندلع بفعل فاعل، وقد بدأ بعدة خيم في وقت واحد وبالقرب من نقطة حراسة قريبة من قسم المهاجرات، بهدف اقتحام القسم واعتقال بعض النساء في المخيم أثناء التهام النيران للخيام، واستغلال انشغال سكان المخيم بإنقاذ الأطفال والعائلات”.

وذكر “المفلح”، أن أصابع الاتهام بالوقوف وراء الحريق، موجهة إلى قوات قسد”، مؤكداً أنها تسعى عبر ذلك إلى “اعتقال بعض النساء وإخراجهن من المخيم إلى نقطة تبعد عن المخيم بحدود 1 كم”.

وقبل أيام، أكدت مصادر محلية من أبناء محافظة الحسكة، أن عشرات الحافلات والشاحنات العراقية وصلت إلى مخيم “الهول” لنقل عائلات تنظيم “داعش” إلى العراق.