fbpx

جيش الإسلام ينفي المفاوضات مع روسيا لإخراج المقاتلين من الغوطة

أكد “حمزة بيرقدار” المتحدث الرسمي باسم “جيش الإسلام” التابع للمعارضة السورية، عدم وجود أي مفاوضات مع النظام السوري أو روسيا من أجل إخراج المقاتلين من غوطة دمشق الشرقية.

ورد “بيرقدار”، على حملة الإشاعات التي تناقلتها وسائل الإعلام التابعة للنظام السوري، بقوله: “ننفي الأخبار الكاذبة التي تروجها بعض وسائل الإعلام عن مفاوضات يزعم أن جيش الإسلام يجريها مع الأسد وروسيا بخصوص إخراج مقاتلين من الغوطة الشرقية وإخراج أسلحتنا الثقيلة”.

كما نفى ما يروج عن عقد “جيش الإسلام”، أي “صفقة مع الأسد على حساب مدن الغوطة الشرقية، فلا عقيدتنا ولا ثوريتنا تسمح لنا ببيع دماء المجاهدين الذين حرروا الغوطة”، مشيراً إلى أنهن “باقون في الغوطة للدفاع عنها حتى النهاية”.

يذكر أن الجيش أعلن يوم الاثنين الماضي، عن إبرام اتفاق مع الجانب الروسي عبر الأمم المتحدة، يقضي بإجلاء المصابين والجرحى على دفعات للعلاج خارج الغوطة، بسبب ظروف الحرب والحصار ومنع إدخال الأدوية منذ ست سنوات.