حكومة النظام السوري تشتكي: أوروبا لم تمنحنا الإذن لإجلاء من يرغب بالعودة للوطن

اشتكت حكومة النظام السوري من تعامل الاتحاد الأوروبي معها ورفضها إعطاء الإذن لطائراتها بالهبوط في مطاراتها من أجل إجلاء السوريين الراغبين بالعودة لأرض الوطن بسبب كورونا، مشيرة إلى أن ذلك يندرج ضمن الإجراءات الجائرة بحق النظام السوري، على حد تعبيرها.

وكشف معاون وزير الخارجية والمغتربين التابع للنظام السوري “أيمن سوسان”، يوم أمس السبت، أنه “بعد اتخاذهم الإجراءات اللازمة لنقل السوريين الراغبين بالعودة لسوريا من أوروبا بسبب أزمة كورونا، إلا أن دول الاتحاد الأوروبي لم تمنح الأذونات للطائرات السورية للهبوط في مطاراتها”.

ورغم أن الأصوات تتعالى من موالين للنظام السوري مطالبة حكومته بالتحرك لإجلاء رعاياها من مختلف دول العالم كما تفعل باقي الدول بسبب كورونا، إلا أن “سوسان” سارع للتبرير والادعاء بأن “حكومة النظام السوري مستعد للتوجه إلى أي مكان بالعالم لإعادة مواطنيها، لكن منع عودتهم من الاتحاد الأوروبي وعدد آخر من الدول كان بسبب سياسات تلك الدول من خلال الإجراءات القسرية أحادية الجانب ضد سوريا”.

وأعرب “سوسيان” عن مخاوف النظام السوري من أن “يقوم الاتحاد الأوروبي بتجديد العقوبات على سوريا، وخاصة أن الاتحاد الأوروبي يأخذ أوامره من أمريكا” على حد وصفه، خاصة وأن الإدارة الأمريكية قررت تمديد العقوبات الاقتصادية على النظام السوري عاما آخر.

وقبل عدة أيام بدأت حكومة النظام السوري بالإعلان أنها مستعدة لإجلاء المواطنين السوريين من عدد من دول العالم، إلا أن الصدمة كانت عندما طالبتهم تلك الحكومة بدفع رسوم ومصاريف الإجلاء على نفقتهم الخاصة، بل ذهبت لأبعد من ذلك عندما اشترطت عليهم التوقيع على تعهد بالدفع لدى وصولهم إلى دمشق، ما أثار سخرية وغضب واسع بين أوساط الموالين مقارنين بين تلك المعاملة ومعاملة باقي الدول التي تجلي رعاياها وبالمجان.