حماة.. ضربة جديدة تتلقاها ميليشيا مقربة من روسيا!

انفجر لغم أرضي في سيارات عسكرية تابعة لميليشيا “لواء القدس الفلسطيني” المقربة من روسيا، أمس الأربعاء، وذلك أثناء مرورها من منطقة “عقيربات” بريف حماة الشرقي.

وقالت مصادر محلية إن “الانفجارات التي حدثت أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 3 عناصر من لواء القدس، وإصابة آخرين، بينهم مسؤول الإعلام الحربي في الميليشيا، حيث يتلقى حاليا العلاج في مشفى مارتيني في مدينة حلب”.

وأكدت صفحات موالية للنظام وميليشيا “لواء القدس”، صحة المعلومات التي تناقلتها مصادر مختلفة.

وفي 29 حزيران الماضي، قُتل “محمد رفعت خاروف” وأُصيب خمسة عناصر من الميليشيا، نتيجة انفجار لغم أرضي بالقرب من “سد أبو الفياض”، الواقع شرق منطقة “إثريا” في ريف السلمية.

وكان قائد الميليشيا “محمد سعيد” قد تعرض لمحاولة اغتيال بعبوة ناسفة استهدفت سيارته بالقرب من مدينة كفرنبودة بريف حماة الشمالي، في 23 حزيران الماضي.

وجاءت محاولة الاغتيال عقب مواجهات دارت بين مجموعات تابعة للميليشيا وأخرى للمخابرات العسكرية في محافظة دير الزور، والتي أدت لمقتل وجرح 18 عنصرا، وتدمير عناصر “لواء القدس” لحاجز تابع للمخابرات.

يشار إلى أن ميليشيا “لواء القدس” كانت مقربة من إيران بشكل كبير، إلا أن الفترة الأخيرة بدأت تطور علاقاتها مع روسيا بشكل واضح، وأقامت الشرطة الروسية العديد من التدريبات العسكرية لعناصرها في حلب.

وتشهد مناطق سيطرة النظام السوري صراعا بين الميليشيات الموالية لروسيا وإيران، حيث يسعى كل طرف لتقوية نفوذه مقابل إضعاف الطرف الآخر في المناطق الهامة والاستراتيجية خصوصا شرق وجنوب سوريا، مستخدمين في سبيل ذلك كل الوسائل المتاحة بما فيها الاغتيالات.