fbpx

حملة صاروخية.. الفصائل تدمر مواقع عسكرية للنظام وروسيا في الشمال السوري

بدأت الفصائل العسكرية، الخميس 8 تموز، حملة لقصف مواقع وتجمعات جيش النظام والميليشيات الموالية لروسيا وإيران، وذلك رداً على المجازر التي ترتكبها بحق المدنيين في شمال غرب سوريا.

وأكدت “غرفة عمليات التي تضم كبرى الفصائل، أنها دمرت دشمة عسكرية لقوات النظام بقذائف B9 على محور الفوج 46 في ريف حلب الغربي، إضافة إلى إصابة مربض مدفع “فيل” للميليشيات في قرية كفر حلب، إثر استهدافه بقذائف المدفعية الثقيلة.

كما استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ، مرابض المدفعية لقوات النظام والميليشيات المساندة لها، في بلدة خان السبل، ومحيط مدينة كفرنبل وبلدة بسقلا في ريف إدلب الجنوبي.

ويأتي ذلك رداً على الاستهداف المباشر للمدنيين من قبل قوات النظام وحلفائها التي صعدت من قصفها على الشمال السوري، منذ بداية حزيران الماضي وحتى الآن.

وأدت حملة التصعيد التي تستخدم فيها روسيا أسلحة محرمة دولياً من بينها القذائف الليزرية، إلى مقتل 40 مدنياً على الأقل، وإصابة العشرات بجروح، إضافةً إلى تدمير العديد عدد كبير من المنازل والمؤسسات الخدمية.

ومنذ مطلع 2021، نفذت قوات النظام وروسيا مئات الهجمات التي استهدفت المدنيين بشكل مباشر في شمال غرب سوريا، وأسفرت عن مقتل أكثر من 100 مدني، نصفهم من النساء والأطفال.

يشار إلى أن قوات النظام والميليشيات الموالية لروسيا وإيران تواصل قصف المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة، بالرغم من اتفاق وقف إطلاق النار، الذي أعلنت عنه روسيا وتركيا بخصوص منطقة إدلب وما حولها، في الخامس من آذار 2020.