fbpx

خروقات جديدة للنظام وروسيا في إدلب

ارتكبت قوات النظام وروسيا، اليوم الثلاثاء، المزيد من الخروقات لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وأعلنت الفصائل العاملة في “غرفة عمليات الفتح المبين”، عن تمكنها من التصدي لمحاولة تسلل لمجموعة من قوات النظام على محور “آفس” بريف إدلب الشرقي.

وأكدت مصادر عسكرية أن “العديد من عناصر قوات النظام التي حاولت التسلل، سقطوا بين قتيل وجريح خلال الاشتباكات مع الفصائل العسكرية”.

في حين نفذت المقاتلات الحربية الروسية 8 غارات جوية على محيط بلدة الحمامة في ريف إدلب الغربي، بالتزامن مع قصف مدفعي من قبل قوات النظام على بلدتي السرمانية وسنديان بسهل الغاب في ريف حماة.

وردت فصائل “الفتح المبين” على الخروقات المستمرة لقوات النظام وروسيا، بقصف مواقع النظام في خان شيخون ومعرة النعمان وكفرنبل في ريف إدلب، بالإضافة إلى معسكر جورين بريف حماة.

وأسفرت الهجمات التي نفذتها قوات النظام وروسيا على منازل المدنيين في الشمال السوري، عن مقتل ما لا يقل من 107 أشخاص، وذلك منذ بداية التصعيد في شهر حزيران وحتى 19 آب الجاري، وفقاً لـ “الدفاع المدني”.

وقبل أيام، أكد الدفاع المدني أن الهجمات الأخيرة للنظام وروسيا على ريف إدلب الجنوبي، خلفت دماراً كبيراً في البنية التحتية ومنازل المدنيين.

يشار إلى أن قوات النظام وروسيا، تتعمد استهداف منازل المدنيين في جبل الزاوية تحديداً، من أجل دفع السكان للنزوح مجدداً، بالرغم من اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين روسيا وتركيا في 5 مارس/آذار 2020.